شمعون بيريز في مؤتمر صحفي مع نظيره التشيكي فاتسلاف كلاوس (الفرنسية)

أسامة عباس-براغ

أعرب الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز الذي يزور جمهورية التشيك التي ترأس الاتحاد الأوروبي حاليا عن أسفه و"تأثره جدا" لسقوط الحكومة في هذا البلد الأسبوع الماضي، مشيرا إلى أنه فقد صديقا حميما لإسرائيل هو رئيس الوزراء التشيكي ميريك توبولانيك.

وفي مقابلة مع صحيفة ملادا فرونتا التشيكية أمس بادر بيريز قبل إجابته عن أي سؤال بالاستفسار عن سبب سقوط حكومة رئيس الوزراء توبولانيك، معربا عن أمله أن يعود إلى الحكم في أسرع وقت "تقديرا لمواقفه المنحازة دون تردد للدولة العبرية وهو موقف يقدر له" حسب قول بيريز.

وتأتي زيارة بيريز للتشيك –حسب السفير الفلسطيني في براغ محمود سلايمة- في إطار زيادة التعاون بين إسرائيل والاتحاد الأوروبي خاصة مع رئاسة براغ للاتحاد رغم وجود حكومة تقوم بتسيير الأعمال.

وبالتالي -يقول سلايمة- يمكن أن يحاول بيريز عبر هذه الزيارة كسب أكبر قدر من الاستفادة من هذه الرئاسة خاصة مع ظهور نوايا أوروبية بتراجع العلاقات بين بروكسل وتل أبيب.

والدليل على ذلك تصريح بيريز أمس لوسائل الإعلام التشيكية بأن براغ تتمتع بعلاقات قوية مع تل أبيب منذ حكم غريغر ماساريك أول رئيس لجمهورية تشيكوسلوفاكيا سابقا وحتى رئيسها الحالي فاتسلاف كلاوس دون أن ينسى كيل المديح للمسؤولين الحاليين.

"
معهد التثقيف الوطني التشيكي نشر العام الماضي قائمة بأسماء المسؤولين التشيكيين الذين تربطهم صلة قرابة باليهود وكان في رأس القائمة الرئيس السابق فاتسلاف هافل والرئيس الحالي كلاوس وكذلك وزيرة الدفاع ووزير المالية والصحة
"
تنديد بالعدوان على غزة
ويضيف سلايمة في حديث للجزيرة نت أن بيريز خلال زيارته أمس لمعسكر تيريزين في التشيك -الذي يوصف بأنه كان معسكر اعتقال وتعذيب جماعي لليهود أيام النازية- سمع أصواتا تشيكية تندد بالعدوان الأخير على قطاع غزة.

وقالت هذه الأصوات له "لا تنسوا أنكم قادمون من بلاد جعلت قطاع غزة ينسي العالم معسكر تيريزين الذي لا يقارن بما ارتكب هناك من أعمال إجرامية بحق المدنيين من الأطفال والنساء والشيوخ".

يشار إلى أن موقع معهد التثقيف الوطني التشيكي قام العام الماضي بنشر قائمة بأسماء المسؤولين التشيكيين الذين تربطهم صلة قرابة باليهود وكان في رأس القائمة الرئيس السابق فاتسلاف هافل والرئيس الحالي كلاوس وكذلك وزيرة الدفاع ووزير المالية والصحة.

ودفع نشر هذه القائمة حينها السلطات إلى إلغاء الموقع في أسرع وقت مع تحميلها رئيس تحريره بافيل بافيان مسؤولية معاداة السامية وإمكانية محاكمته بهذه التهمة.

صداقة مع مبارك
وفي موضوع آخر وصف الرئيس الإسرائيلي في تصريحاته لصحيفة ملادا فرونتا العلاقة التي تربطه بالرئيس المصري حسني مبارك بأنها علاقة حميمة تتجاوز الرسميات.

وقال بيريز للصحيفة إن صداقته مع نظيره المصري تخلو من الرسميات حيث "يناديه باسمه حسني لأنه صديق وفي وحميم".

وأشار إلى أنه قبل فترة تحادث مع مبارك بشأن الأوضاع في غزة وتبادلا عبارات التهنئة بمناسبة مرور 30 عاما على السلام بين البلدين.

المصدر : الجزيرة