إسرائيل تغلق التحقيق في انتهاكات لجنودها خلال حرب غزة
آخر تحديث: 2009/3/31 الساعة 09:34 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/31 الساعة 09:34 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/5 هـ

إسرائيل تغلق التحقيق في انتهاكات لجنودها خلال حرب غزة

جيش الاحتلال قال إن شهادات الجنود استندت إلى شائعات (الفرنسية-أرشيف)

أغلقت إسرائيل التحقيق في تقارير قالت إن جنودا شاركوا في العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة قتلوا مدنيين عمدا، وذلك بعدما توصلت إلى أن هذه التقارير "مبنية على إشاعة ولا تستند إلى معلومات شخصية محددة".
 
وقال بيان صادر عن الناطق العسكري الإسرائيلي بعد ظهر اليوم "بمجرد التدقيق في هذه المزاعم تبين أنه لا توجد حقائق تؤيدها"، مشيرا إلى أن شهادات الجنود استندت إلى شائعات وكانت وصفا مبالغا فيه.
 
وبدأ التحقيق بعدما تحدث جنود شاركوا في الهجوم الإسرائيلي في ندوة عقدت الشهر الماضي عن قواعد اشتباك رخوة سمحت بقتل مدنيين.
 
وروى قائد إحدى الفرق حادثة أمر خلالها قائد السرية بإطلاق النار على امرأة فلسطينية كبيرة في السن وكانت تسير على طريق يبعد نحو 100 متر من منزل استولت عليه السرية.

يكرر شائعة

وقال بيان الجيش الإسرائيلي إن "الجندي لم ير مثل هذا الأمر وكان فقط يكرر شائعة سمعها"، مضيفا أن "هذا الجندي نفسه اعترف بأنه لم يشاهد الأحداث اللاأخلاقية والمسيئة التي وصفها في الندوة".
 
وكان جنود شاركوا في الهجوم على غزة قد أدلوا بشهادات –نشرتها صحيفة هاآرتس- خلال ندوة عقدتها المدرسة التحضيرية العسكرية شمال إسرائيل يوم 13 فبراير/شباط الماضي.
 
وأشار الجيش إلى أنه خلال تحقيقه اعترف المشاركون في هذه الندوة بأن ادعاءاتهم بخصوص استخدام الجيش الإسرائيلي القنابل الفوسفورية جاءت مبنية على ما سمعوه وقرؤوه في تقارير إعلامية وليس بناء على معرفتهم الشخصية.
 
وشنت إسرائيل "عملية الرصاص المصبوب" يوم 27 ديسمبر/كانون الأول الماضي على قطاع غزة ولمدة 22 يوما استشهد خلالها 1417 فلسطينيا وأصيب أكثر من خمسة آلاف آخرين بجروح حسب المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان.
المصدر : وكالات