أجهزة الأمن تتوقع اضطرابات أثناء القمة (الفرنسية)

فرضت السلطات البريطانية إجراءات أمن مشددة ودفعت بآلاف من عناصر الشرطة إلى شوارع لندن قبل أيام من بدء قمة مجموعة العشرين, وذلك وسط مخاوف من أعمال عنف واحتجاجات.
 
وفي هذا السياق رصدت السلطات الأمنية 7.2 ملايين جنيه إسترليني (10 ملايين دولار) لتأمين العاصمة خلال قمة العشرين. كما نشرت خمسة آلاف من الجنود المسلحين في الشوارع المحيطة بمقر الاجتماع, ووضعت 35 ألفا آخرين في حالة الاستعداد, بينما نصبت آلاف الكاميرات التلفزيونية لمراقبة مسار الاحتجاجات المتوقعة.
 
وتلقت الشرطة بالفعل تهديدات ورفعت درجة التأهب, وأعلنت عن اعتقال خمسة أشخاص يشتبه في أنهم يعتزمون المشاركة في احتجاجات ضد القمة بعد العثور على أسلحة أثناء مداهمة لمنزل جنوب غرب البلاد.
 
وقال محققون إن المعتقلين الخمسة بريطانيون ألقي القبض عليهم في مدينة بلايموث بين يومي الجمعة والأحد وتحتجزهم حاليا سلطات مكافحة الإرهاب.
 
كما ذكرت الشرطة أن تحرياتها أشارت إلى "عدم وجود أجندة دينية"، وقال ناطق باسمها إن ثلاثة من الموقوفين اعتقلوا لحيازة مواد مخدرة.
 
وأشار الناطق باسم الشرطة في بلايموث أن الموقوفين الخمسة يعيشون في البلدة، وأنه عثر في الشقة التي داهمتها مواد تعبر عن أيديولوجية سياسية وأخرى تستخدم لصنع قنبلة لأعمال متعلقة بقمة مجموعة العشرين.
 
ويتوقع أن تشهد لندن هذا الأسبوع خلال القمة المرتقبة الخميس المقبل تظاهرات احتجاجية، ما حدا بالشرطة للطلب من السكان المحليين حمل بطاقات تعريف مصورة كي يسمح لهم بالمرور في المناطق التي ستشهد لقاءات.
 
وطبقا لصحيفة ديلي ميل فإن آلاف الناشطين من أنحاء أوروبا بدؤوا يصلون إلى لندن للمشاركة في الاحتجاجات خلال انعقاد القمة.
 
وتخشى سلطات الأمن البريطانية تكرار هجمات انتحارية وقعت أثناء قمة الثماني في لندن عام 2005 وخلفت 52 قتيلا.

المصدر : وكالات