المداهمات شملت المركز الإسلامي في ميونيخ (الجزيرة نت)

خالد شمت-برلين

فتحت النيابة العامة في مدينة ميونيخ تحقيقا قضائيا مع مسؤولين في أكبر منظمتين إسلاميتين في ألمانيا بتهمة تقديم دعم مالي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وفق ما ذكرته أسبوعية دير شبيغل الألمانية في عددها الذي سيصدر الاثنين.
 
وقالت المجلة إن المدعي العام في ميونيخ يحقق في تحويل سبعة أشخاص من مسؤولي التجمع الإسلامي ومنظمة ملّي غوروش التركية مئات الآلاف من اليورو التي تم جمعها كتبرعات -معظمها من رجل أعمال في برلين- إلى أرصدة بنكية في الخارج، ونقلها إلى حسابات لمؤسسات قريبة من حركة حماس في فلسطين وإسرائيل.
 
وأشارت إلى أن القضاء الألماني يواجه صعوبة في تتبع مسار هذه الأموال المحولة عبر الوسائل القانونية المسموح بها، وقالت إن المتهمين الرئيسيين في هذه القضية هم: رئيس التجمع الإسلامي إبراهيم الزيات، والمشرف على المركز الإسلامي في ميونيخ أحمد الخليفة، والأمين العام لمنظمة ملّي غوروش الإسلامية التركية أجوز أوشتشو.
 
ووجهت النيابة العامة تهما لهؤلاء الأشخاص تشمل الانضمام إلى "منظمة إجرامية وغسل الأموال والاستخدام السيئ لأموال التبرعات".
 
أحمد الخليفة أحد الأشخاص
الذين يجري التحقيق معهم (الجزيرة نت)
مصادرة مستندات

وأوضحت المجلة الألمانية أن القوات الأمنية نفذت حملة مداهمة أمنية واسعة على منازل ومكاتب الأشخاص السبعة يوم 10 مارس/آذار الجاري صادرت خلالها أعدادا كبيرة من المستندات وأجهزة الحاسب الآلي.
 
وأشارت إلى أن وزير الداخلية الألماني فولفغانغ يتعرض لضغوط شديدة لاستبعاد هؤلاء الأشخاص الذين يتم التحقيق معهم من المشاركة في مؤتمر الإسلام الذي ترعاه وزارته بهدف تطبيع وتقنين علاقة الدولة الألمانية مع مسلميها، علما بأن مشاركة هؤلاء تتم بحكم تمثيلهم منظماتهم في المجلس التنسيقي للمنظمات الإسلامية في ألمانيا والمجلس الإسلامي الألماني.
 
ولفتت المجلة إلى أن الاتهامات الموجهة لأوشتشو تشمل تقديم تبرع شهري بمبلغ صغير من المال لمؤسسة الأقصى الخيرية التي كانت قائمة في مدينة آخن واتهمتها وزارة الداخلية الألمانية بدعم أنشطة حماس.
 
وأشارت إلى أن اتهام النيابة العامة لأوشتشو بتقديم هذا التبرع لمؤسسة الأقصى يأتي رغم حظر الحكومة الألمانية لأنشطة المؤسسة عام 2002.
 
ونقلت دير شبيغل عن مصطفي يانار أوغلو مستشار أوشتشو قوله إنه متأكد من أن جميع الاتهامات الموجهة ضد الأخير سيتم حفظها، قائلا إن هذه الاتهامات محصورة فقط حول علاقته برئيس التجمع الإسلامي في ألمانيا  إبراهيم الزيات.

المصدر : الجزيرة