المحكمة الأميركية حملت إيران المسؤولية بدعوى أنها هي من دربت عناصر من حماس التي أسرت العريف نحشون واكسمان وأعدمته (الأوروبية-أرشيف) 

قضت محكمة أميركية الجمعة على إيران بدفع 25 مليون دولار وفوائدها تعويضا لعائلة جندي إسرائيلي أسرته حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وأعدمته قبل 15 عاما.

وأُسر العريف في الجيش الإسرائيلي نحشون واكسمان الذي يحمل الجنسيتين الأميركية والإسرائيلية، على أيدي أربعة من عناصر حركة حماس عام 1994 بينما كان ينتظر ركوب حافلة في شارع اللد بإسرائيل.

وقد أسر لمدة ستة أيام قبل أن يعدمه خاطفوه بسبب قيام الجيش الإسرائيلي بشن عملية إنقاذ لإطلاقه خارج القدس.

وحسب المحكمة الجزئية الأميركية في واشنطن فإن إيران مسؤولة عن مقتل الجندي، لأنها وفرت التدريب والدعم لحركة حماس، ومن بينهم عدد من آسريه. ولم ترد طهران على الدعوى، ما سمح للقاضي بأن يصدر حكما لصالح عائلة واكسمان.

وقضت المحكمة بدفع خمسة ملايين دولار إلى والدته، و2.5 مليون دولار لكل من إخوته الستة بسبب الألم العاطفي الذي شعروا به، ومليوني دولار عن الآلام والمعاناة اللذين تعرض لهما واكسمان قبل موته، وثلاثة ملايين دولار كان يمكن أن يحصل عليها على اعتبار أنه كان يخطط ليصبح طبيبا.

كما أمرت المحكمة بدفع فائدة 6% عن كل عام منذ عملية الأسر والقتل.

ورفعت القضية أمام محكمة أميركية لأن واكسمان ووالدته وإخوته يحملون الجنسية الأميركية علاوة على جنسيتهم الإسرائيلية.

وأصدرت حماس شريطا مصورا يظهر فيه واكسمان متوسلا للسلطات الإسرائيلية لإنقاذ حياته. وكان الآسرون يطالبون بإطلاق سجناء من حماس تحتجزهم إسرائيل مقابل الإفراج عنه.

المصدر : وكالات