كرزاي يتهم الأجانب بتهويل حجم الفساد بأفغانستان
آخر تحديث: 2009/3/27 الساعة 02:57 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/27 الساعة 02:57 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/1 هـ

كرزاي يتهم الأجانب بتهويل حجم الفساد بأفغانستان

حامد كرزاي خلال توقيعه على استمارة تحدد ثروته (الفرنسية)

اتهم الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الأجانب بالتهويل من حجم الفساد في بلاده لأسباب سياسية، جاء ذلك خلال توقيعه على استمارة تحدّد ثروته هو وزوجته.
 
وذكر كرزاي أمام الصحفيين أنّ "الحكومة الأفغانية ليست كما يصفها الأجانب, هذا مجرد ضغط سياسي من جانبهم ليقولوا قفوا في صفنا وإلآّ سنشوه سمعتكم".
 
وقال أيضا إن راتبه يعادل 478 دولارا ولا توجد ديون مستحقة عليه، كما أنه لا يملك منزلا خاصا ولا سيارة ولا أراضي بينما تملك زوجته مجوهرات قيمتها (10220 دولارا).
 
وأضاف الرئيس أنه يملك حسابا في بنك بمدينة فرانكفورت الألمانية
أودع به عشرة آلاف دولار وفتحه حين كان يحارب طالبان مع المجاهدين قبل 11 عاما، وذكر أنه لم يراجع هذا الحساب منذ ذلك الوقت.
 
ودعا الرئيس الذي سيدخل انتخابات أغسطس/ آب المقبل, جميع موظفي الحكومة وكبار المسؤولين إلى ملء استمارة يسجلون فيها ممتلكاتهم حتى يتوفر للناس المزيد من الشفافية.
 
الإستراتيجية الأميركية
من جهة أخرى يتوقع أن تكشف الولايات المتحدة النقاب عن مراجعة أجرتها
لإستراتيجيتها في أفغانستان اليوم الجمعة.
 
ويتوقع أن تؤكد الإستراتيجية على الحاجة للمزيد من المساعدة المدنية لأفغانستان، وتعزيز القوات الأمنية.
 
في المقابل تعقد روسيا والصين ودول آسيا الوسطى اجتماعا الجمعة بموسكو لوضع خطة لحملة مضادة لانتشار الإرهاب وتهريب المخدرات من أفغانستان، بموازاة الإعلان عن الإستراتيجية الأميركية الجديدة.
 
ويعقد هذ المؤتمر قبل أربعة أيام فقط من الاجتماع الموسع في لاهاي تحت قيادة الأمم المتحدة بشأن أفغانستان.
 
وقال المحلل الاقليمي المستقل أركادي دوبنوف "رسالة مؤتمر موسكو واضحة وهي أن أي خطة بأفغانستان لن يكتب لها النجاح دون تعاون الدول الإقليمية".
 
قوة حماية
على صعيد آخر احتفل الخميس بتخرج أول دفعة من المتطوعين في قوة أفغانية جديدة من سكان المناطق يؤمل منها تعزيز الأمن الداخلي.
 
جنود أميركيون في هلمند (رويترز-أرشيف)
ويقول الجيش الأميركي إن قوة الحماية العامة الأفغانية التي أنشئت على غرار قوات الصحوة بالعراق ستزيل العبء عن الشرطة في حراسة المدارس والمساجد والطرق، وتعزيز هياكل السلطة التقليدية التي مزقتها الحروب.
 
ويبلغ عدد هذه الدفعة 243 متطوعا  تلقوا تدريبات لمدة ثلاثة أسابيع، وسيعودون قريبا إلى منطقتهم جالريز بإقليم ميدان وردك الذي يبعد 55 كيلومترا جنوب غربي كابل في مشروع يؤمل أن يمتد ليشمل جميع أنحاء البلاد.
 
ميدانيا أعلنت وزارة الداخلية أن شخصا يشتبه بأنه مهاجم انتحاري فجر نفسه بطريق الخطأ الخميس بولاية هلمند، مما أسفر عن مقتل ستة مسلحين آخرين بينما كان يودعهم ليتوجه إلى هدفه المقصود.
 
وذكرت الوزارة في بيان أن المسلح كان في طريقه إلى الهدف الذي يقصده، وحينما ودع أصحابه انفجرت سترته الملغومة.
 
في هلمند أيضا لقي تسعة شرطة حتفهم في هجوم منفصل بالإقليم عندما هاجم مسلحون من حركة طالبان مركزا للشرطة بمنطقة ناري سراج.
المصدر : وكالات