باكستانيون بمنطقة القبائل يؤدون صلاة الجنازة على ضحايا قصف أميركي سابق (الفرنسية-أرشيف) 

ذكرت مصادر باكستانية أن سبعة مسلحين بينهم عناصر محتملة من تنظيم القاعدة قتلوا في قصف صاروخي يُعتقد أنه من طائرة أميركية لأحد مواقع حركة طالبان في منطقة وزيرستان القبلية شمال غرب باكستان.
 
وقال مسؤولو استخبارات باكستانيون ومصادر من حركة طالبان إن صاروخا يعتقد أن طائرة أميركية بلا طيار أطلقته سقط على وزيرستان الجنوبية بباكستان واستهدف موقعا يشتبه في أنه يتبع مقاتلي طالبان من باكستان وأفغانستان.
 
وسقط الصاروخ في منطقة يعرف عنها أنها معقل لزعيم حركة طالبان الباكستانية بيت الله محسود.
 
وقال مسؤول أمني رفض الكشف عن هويته إن من بين القتلى مسلحين أجانب، وهو لفظ يُـقصد به مقاتلو تنظيم القاعدة. وأوضح مسؤول قبلي أن من بين القتلى عناصر من العرب والأوزبك.
 
وجرى تنفيذ أكثر من 35 ضربة على منطقة القبائل الحدودية مع أفغانستان مما أدى إلى مصرع نحو 340 شخصا من بينهم نساء وأطفال، منذ أغسطس/آب 2008، وهو ما أثار احتجاجات كبيرة داخل باكستان.

وكانت باكستان طالبت مجددا الولايات المتحدة الأسبوع الماضي بإعادة النظر في قرار توسيع الغارات الأميركية خارج مناطق القبائل الباكستانية التي يعتقد أنها تمثل ملاذا لعناصر طالبان والقاعدة.

وقال وزير الإعلام الباكستاني قمر الزمان كايرا إن إسلام آباد شجبت الغارات التي تشنها طائرات التجسس من دون طيار على مناطق القبائل، مشيرا إلى أن بلاده تستخدم القنوات الدبلوماسية لوقف هذه الغارات. وتقول الحكومة الباكستانية إن الغارات التي يسقط فيها مدنيون تقوض سياستها في مكافحة ما تسميه التشدد.

المصدر : وكالات