أوباما قال إنه لا يتوقع تغييرا "بين ليلة وضحاها" في العلاقات مع إيران (الفرنسية)

اعتبر الرئيس الأميركي باراك أوباما أن حل إقامة الدولتين أساسي بالنسبة لأي اتفاق سلام يتعلق بالصراع في الشرق الأوسط.

وأقر أوباما بأن مجيء حكومة إسرائيلية جديدة برئاسة المحافظ بنيامين نتنياهو، الذي يشكك في حل الدولتين، يعني أن تحقيق السلام لن يكون "أسهل مما كان من قبل".

وقال أوباما في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض "لا نعلم كيف سيكون شكل الحكومة الإسرائيلية، ولا نعلم حتى الآن الشكل المستقبلي الذي ستتألف منه القيادة الفلسطينية".

وشدد على أن الوضع الراهن غير قابل للاستمرار، قائلا "إنه أمر حاسم بالنسبة لنا أن ندفع نحو حل الدولتين حيث يمكن للإسرائيليين والفلسطينيين العيش جنبا إلى جنب في دولتيهما بسلام وأمن".
 
الملف الإيراني
وفي ملف آخر عبر الرئيس الأميركي عن أمله في تحقيق تقدم "مطرد" في حل المشاكل مع إيران, وقال إنه لا يتوقع تغييرا "بين ليلة وضحاها" في العلاقات بين البلدين.

وكان أوباما قد وجه نداء غير مسبوق إلى الإيرانيين الأسبوع الماضي فيما أطلق عليه البعض "دبلوماسية يوتيوب" عارضا بداية جديدة في حوار دبلوماسي.

وفي المقابل قلل الزعماء الإيرانيون من شأن العرض وطالبوا بإجراءات ملموسة.

وعلى صعيد آخر وفيما يتعلق بالوضع في أفغانستان, ذكرت رويترز نقلا عن مسؤول أميركي أنه من المتوقع أن يعلن الرئيس أوباما يوم الجمعة نتائج المراجعة التي أمر بها لسياسة الولايات المتحدة بشأن الملف الأفغاني.

ورفض المصدر الكشف عن تفاصيل بشأن المراجعة التي تتضمن البحث عن سبل جديدة لوقف تصاعد حركة التمرد في أفغانستان.

وقد اعتبر أوباما أن الولايات المتحدة لا تحقق انتصارا في أفغانستان وأمر الشهر الماضي بنشر 17 ألف جندي أميركي إضافي هناك.

وفي مقابلة تلفزيونية الأسبوع الماضي, قال أوباما إن مهمة الولايات المتحدة في أفغانستان ينبغي أن تكون "ضمان ألا تتمكن القاعدة من مهاجمة أراضي الولايات المتحدة والمصالح الأميركية وحلفائنا".

المصدر : وكالات