الهند تلوح بمواصلة معارضة اتفاقية حظر التجارب النووية
آخر تحديث: 2009/3/24 الساعة 07:19 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/24 الساعة 07:19 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/28 هـ

الهند تلوح بمواصلة معارضة اتفاقية حظر التجارب النووية

لقاء بالهند في 2005 بين ساران (يسار) ومساعد وزيرة الخارجية الأميركية الأسبق نيكولاس بيرنس (الأوروبية-أرشيف)
قالت الهند إنها قد تواصل معارضة اتفاقية حظر التجارب النووية لأنها "تمييزية"، رغم وعود بالتصديق عليها قدمها الرئيس الأميركي باراك أوباما عندما كان مرشحا رئاسيا.
 
وأقر المبعوث الهندي للقضايا النووية شيام ساران في محاضرة أمس بمعهد بروكينغز في واشنطن بأن الملف قد يكون مثار خلاف ثنائي، وقال إن الاتفاقية "لا ترتبط بوضوح بهدف نزع التسلح النووي"، وذكّر بأن الهند ترى أن "ليس من المقبول أن يشرعن وبأي شكل تفريق دائم قائم بين الدول التي تملك أسلحة نووية والدول التي لا تملكها".
 
وقال إنه "إذا تحرك العالم بشكل حاسم على طريق نزع التسلح النووي في إطار زمني ذي مصداقية، فإن الخلاف الهندي الأميركي إزاء اتفاقية حظر التجارب النووية سيتراجع".
 
ليس عدلا
وأعلنت الهند نفسها دولة نووية في 1998 وقالت حينها إنه ليس من العدل ألا تسمح الاتفاقات الدولية إلا لخمس دول بامتلاك السلاح النووي.
 
وهدف الاتفاقية منع كل التفجيرات النووية لأي هدف كان، لكن لا يمكنها أن تسري، بما أن دولا نووية كالولايات المتحدة والصين لم تصادق عليها، بل إن دولا أخرى كالهند وباكستان لم توقعها حتى الآن.
 
ولم تنفذ الولايات المتحدة تفجيرات ذرية منذ 1992، لكنها لم تصدق بعد على اتفاقية حظر التجارب النووية، غير أن أوباما وعد عندما كان مرشحا رئاسيا بإقناع الكونغرس بفعل ذلك حتى تكون بلاده مثالا يحتذى، ووعد أيضا بالعمل على إلغاء الأسلحة النووية في نهاية المطاف.
 
اتفاق إستراتيجي
وتوصلت الهند والولايات المتحدة في 2005 إلى اتفاق إستراتيجي يسمح للهند بالوصول إلى التنقية النووية السلمية، بعد أن استطاعت واشنطن إقناع مجموعة المزودين النوويين التي تضم 45 دولة برفع حظر فرض على هذا البلد في 1974 لإجراء تجربة نووية، ولرفضه الانضمام إلى معاهدة حظر الانتشار، وهي معاهدة تعد الهند وباكستان وإسرائيل الدول الوحيدة التي لم توقع عليها قط.
 
غير أن مساعد وزيرة الخارجية الأميركية جيمس ستاينبيرغ قال، متحدثا في معهد بروكينغز أيضا، إن اتفاق 2005 يلقي على البلدين مسؤولية للتوصل إلى نظام حظر انتشار نووي أقوى و"لتحقيق طاقة نووية آمنة ومتاحة لتحقيق حاجات الأرض في مجال الطاقة والمناخ مع ضمان عدم انتشار الأسلحة النووية"، ودعا الهند إلى دراسة أنواع الالتزامات التي يمكنها القيام بها لتصبح جزءا من المقاربة الدولية في الموضوع.
 
وأقر ستاينبيرغ بأن إقناع الهند وباكستان بالانضمام إلى معاهدة حظر الانتشار النووي سيكون مسألة حساسة.
 
وتدرس الهند والولايات المتحدة مسألة الانتشار النووي بعدما تعين الإدارة الأميركية الجديدة المسؤولين المعنيين بالموضوع، وبعد انتخابات عامة في الهند الشهرين المقبلين.
المصدر : وكالات