جنود هنود يمشطون منطقة قتل فيها أحد زملائهم العام الماضي (الفرنسية-أرشيف)

أعلن الجيش الهندي مقتل أربعة من جنوده وستة مسلحين في معركة بالأسلحة النارية استمرت ثلاثة أيام في إقليم كشمير الخاضع للسيادة الهندية، وذلك بعد يوم من تبادل قواته إطلاق نار مع جنود باكستانيين على حدود الإقليم.

ووفقا للمتحدث باسم الجيش الهندي المقدم جيهاس برار فإن الجنود تعرضوا لإطلاق نار كثيف بعدما طوقوا مخبأ للمسلحين في إحدى الغابات قرب الحدود الباكستانية يوم الجمعة.

وأكد المتحدث أن "المعركة بالأسلحة النارية لا تزال مستمرة"، وأن أربعة جنود بينهم -ضابط برتبة عميد- وستة مسلحين قتلوا في المعارك التي دارت على بعد نحو 80 كلم شمال سرينغار عاصمة الولاية.

ونشبت المعركة بينما تبادل جنود هنود وباكستانيون إطلاق النار السبت في منطقة أخرى عبر الحدود.

"
اقرأ أيضا:
- كشمير.. نصف قرن من الصراع

- باكستان والهند.. صراع مستمر

"
واتهمت باكستان القوات الهندية "بإطلاق النار دون سابق استفزاز"، وقالت إنها قدمت احتجاجا إلى نيودلهي، لكن مسؤولا بالجيش الهندي أنحى باللائمة في بدء إطلاق النار على القوات الباكستانية، وقال إن جنديا هنديا أصيب عندما أطلق الجنود الباكستانيون فجأة النار على الجنود الهنود.

وينقسم إقليم كشمير المتنازع عليه إلى قسمين أحدهما تديره الهند والآخر تديره باكستان. وقد خاضت الجارتان حربين من أجل السيطرة على المنطقة.

وتقول الهند إن مسلحين تدربهم وتساعدهم باكستان دأبوا على التسلل إلى ولاية كشمير الهندية بغية شن هجمات، وتنفي باكستان هذا الاتهام وتصف المسلحين بأنهم مقاتلون من أجل الحرية.

ورغم أجواء التوتر هذه، افتتحت بوابة جديدة على الحدود بين باكستان والهند وسط احتفالات صاخبة شهدها الآلاف.

المصدر : الجزيرة + وكالات