القوات الأسترالية خسرت جنديين هذا الأسبوع في أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

قتل جندي أسترالي بينما كان يحاول إبطال مفعول قنبلة زرعت بالطريق في ولاية أروزغان جنوب أفغانستان، وهو ثاني جندي أسترالي يقتل هذا الأسبوع والعاشر منذ سقوط حكومة طالبان عام 2001.

وفي هجوم آخر قتل نائب أفغاني وقائد بارز في الشرطة وثلاثة من أفراد الأمن بانفجار قنبلة مزروعة على أحد الطرق في ولاية هلمند جنوب أفغانستان.

داد محمد خان تلقى تهديدات من المسلحين في هلمند قبل مقتله (الفرنسية)
وقال المتحدث باسم حاكم الولاية داود أحمدي إن النائب عامر داد محمد خان وقائد الشرطة المحلية عبد الصمد خاكسار قتلا في الانفجار الذي استهدف مركبتهم في منطقة لشكرغاه، موضحا أن الانفجار تسبب أيضا في سقوط العديد من الضحايا الآخرين.

وقال أختر محمد وهو أحد الناجين من الحادث إنه يعتقد أن القنبلة فجرت بجهاز للتفجير عن بعد. وقد أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم.

وكان داد محمد خان شخصية مؤثرة في هلمند التي تعد أبرز الأقاليم التي تنشط فيها عناصر طالبان، وعمل رئيسا للاستخبارات عقب سقوط حكومة طالبان حتى عام 2005 عندما انتخب ليصبح عضوا في مجلس النواب. وكان تلقى تهديدات بالقتل من المسلحين في الولاية.

ودان الرئيس حامد كرزاي الهجوم، ووصف داد محمد خان بأنه ممثل حقيقي للشعب الأفغاني وعمل من أجل إقناع طالبان بالتخلي عن القتال.

وفي وقت سابق تظاهر عشرات الأفغان احتجاجا على ما يقولون إنه غارة أميركية خلفت قتيلين مدنيين في ولاية ننغرهار شرقي العاصمة كابل. لكن بيانا للجيش الأميركي قال إن القتيلين من المسلحين وهما قتلا في غارة على خلية لصانعي القنابل في المنطقة.

 

ميليباند حث الدول الأوروبية على تعزيز جهودها لتطوير قوات الشرطة الأفغانية (الفرنسية)
تحركات دولية

في هذه الأثناء حث وزير الخارجية البريطاني ديفد ميليباند الدول الأوروبية على تعزيز جهودها لتطوير قوات الشرطة الأفغانية وإيلاء اهتمام أكثر بباكستان في المحادثات الخاصة بأفغانستان.

ويشارك ميليباند ونظراؤه في الاتحاد الأوروبي باجتماع يعقد هذه الليلة في بروكسل وينتظر أن يركز على الوضع في أفغانستان وباكستان.

وكان ميليباند التقى نظيرته الأميركية هيلاري كلينتون في واشنطن الأربعاء وبحث معها المراجعة الأميركية القادمة لسياستها في أفغانستان.

يأتي ذلك في وقت أعلنت فيه الولايات المتحدة أنها سترسل ممثلا لحضور اجتماع منظمة شنغهاي في موسكو بشأن أفغانستان الأسبوع القادم والذي ستشارك فيه إيران، معربة عن أملها في أن يخرج الاجتماع بنتائج إيجابية قبيل المؤتمر الأوسع بشأن أفغانستان الذي ترعاه الأمم المتحدة والمقرر عقده في هولندا في 31 من الشهر الجاري.

ويتزامن ذلك مع إعلان الأمم المتحدة أن الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون سوف يتوجه الأسبوع القادم لموسكو لحضور مؤتمر منظمة شنغهاي بشأن أفغانستان. 

وقالت الأمم المتحدة إن "المؤتمر سوف يدرس السبل المشتركة التي من الممكن أن تنتهجها الدول للتغلب على التهديدات التي تنبع من أفغانستان مثل الإرهاب وتهريب المخدرات والجريمة المنظمة".

المصدر : وكالات