فرق إنقاذ تبحث عن جثث ضحايا تفجير سابق في راولبندي (الفرنسية-أرشيف)

نقل مراسل الجزيرة عن مصادر أمنية باكستانية أن خمسة أشخاص على الأقل لقوا مصرعهم وجرح عدة أشخاص آخرين جراء تفجير نفذه انتحاري قرب العاصمة إسلام آباد.

وقال المراسل إن الانتحاري فجر نفسه في محطة حافلات بيربَداي بين العاصمة إسلام آباد وراولبندي، دون أن يعرف بعد ما إذا كان قد فجر نفسه عمدا أو أن التفجير نجم عن خطأ فني.

وأضاف المراسل أن قائد الشرطة أكد مقتل خمسة أشخاص كلهم من المدنيين في الانفجار الذي وقع بعد ساعات من انتهاء احتفال كانت تقيمه جماعة حركة الأنصار في المدينة. وأكد مصدر أمني رفض الكشف عن اسمه لاحقا أن سبعة أشخاص قتلوا في التفجير.

الشاحنات التي تنقل الإمدادات للقوات الأجنبية في أفغانستان تعرضت لهجوم جديد (الفرنسية)
غارة أميركية
ويأتي التفجير بعد ساعات من مقتل خمسة أشخاص وجرح اثنين في هجوم شنته على الأرجح طائرة أميركية بدون طيار على منطقة باكستانية تقع على الحدود مع أفغانستان.

واستهدف القصف حسب مراسل الجزيرة في إسلام آباد منزلا في منطقة جاني خيل قرب مدينة بنو شمالي غرب باكستان.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصادر استخباراتية أن اثنين من القتلى في المنطقة التي يعتقد أن مقاتلين من تنظيمي القاعدة وطالبان يختبئون فيها كانوا من العرب، إلا أن هوياتهم لم تعرف بعد.

من جهة ثانية دمر مسلحون يعتقد أنهم من طالبان باكستان 14 شاحنة تنقل إمدادات للقوات الأجنبية في أفغانستان, في ثاني هجوم كبير من نوعه في يومين.

وقالت الشرطة الباكستانية إن الشاحنات كانت واقفة في محطة على مشارف مدينة بيشاور عندما شن نحو خمسين مسلحا هجومهم باستخدام القذائف الصاروخية، مضيفا أن شاحنتين تعرضتا لأضرار كبيرة من جراء الهجوم.

ويأتي هذا الهجوم بعد يوم من هجوم مماثل قرب بيشاور أيضا شنه مسلحون يعتقد أنهم من طالبان باكستان وأسفر عن إضرام النار في 14 شاحنة كانت تنقل إمدادات للقوات الأجنبية في أفغانستان .

وتمكن مسلحو طالبان في أوقات سابقة من استهداف المحطات نفسها وتمكنوا من حرق المئات من الشاحنات والحاويات والسيارات, ما استدعى واشنطن للبحث عن طرق بديلة لإيصال الإمدادات إلى أفغانستان عبر آسيا الوسطى.

مهلة
وفي كويتا أمهلت جماعة مسلحة تزعم خطف مسؤول أميركي بارز يعمل لدى الأمم المتحدة الحكومة الباكستانية 48 ساعة لإطلاق سراح أكثر من ألف معتقل لديها وتوعدت بقتل الرهينة في حال عدم تلبية مطلبها.

وقال متحدث باسم الجماعة التي تسمي نفسها الجبهة المتحدة لتحرير بلوشستان في بيان على الإنترنت إنه يتعين على الأمم المتحدة أن تلعب دورا رئيسيا لتلبية مطالب جماعته في المهلة الممنوحة.

وكان رئيس مكتب المفوضية العليا للاجئين جون سوليكي قد خطف على يد مسلحين مجهولين أثناء توجهه إلى العمل في كويتا عاصمة ولاية بلوشستان المحاذية لأفغانستان، وقتل سائقه في الحادث.

المصدر : وكالات