مسيرة الزحف الكبير ألغيت بعد قرار إعادة القضاة المعزولين إلى مناصبهم (الجزيرة)

ألغى زعيم المعارضة الباكستانية نواز شريف مسيرة الاحتجاج "الزحف الكبير" بعد أن استجابت الحكومة لمطالب المعارضة بإصدار قرار بإعادة القضاة المعزولين وبينهم رئيس المحكمة العليا افتخار تشودري إلى مناصبهم.

وقال زعيم حزب الرابطة الإسلامية نواز شريف في بلدة جوجر إنوالا شمال لاهور حيث توقفت المسيرة وهي في طريقها إلى إسلام آباد "آمل بعد هذا أن ننفذ ميثاق الديمقراطية والديمقراطية الحقيقية في باكستان"، وأضاف "جنينا ثمار نضالنا الذي بدأ قبل عامين، الآن مصير هذا البلد سيتغير، هذا التطور سيؤدي إلى ثورة في باكستان".

وقال مراسل الجزيرة في إسلام آباد إن الحال تبدل في البلاد، مشيرا إلى أن شعارات الغضب والاحتجاج التي كانت تطلقها المعارضة، تحولت بعد قرار الحكومة إلى صيحات فرح وترحيب بالقرار.

تاريخ العودة
من جانبه أعلن رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني أن تشودري سيعاد إلى منصبه كبيرا لقضاة المحكمة العليا بتاريخ الحادي والعشرين من الشهر الجاري، حيث سيتقاعد رئيس المحكمة الحالية في ذات التاريخ.

نواز شريف اعتبر تراجع الحكومة نصرا للمعارضة (رويترز)
وقال جيلاني إن القضاة المعزولين سيُعادون إلى مناصبهم، مؤكدا أنه أصدر الأوامر بإطلاق سراح الناشطين السياسيين والمحامين الذين أوقفوا خلال الأسابيع الماضية، وذلك في خطوة ترمي إلى حل الأزمة السياسية التي تعيشها البلاد، والتي تعتبر الأقوى منذ وصول الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري إلى سدة الحكم.

خرق الحظر
هذه التطورات جاءت بعد خرق نواز شريف قرارا حكوميا بوضعه هو وشقيقه تحت الإقامة الجبرية في منزله بلاهور لمدة ثلاثة أيام وانضمامه إلى حشد من أنصاره للاحتجاج على سياسيات الحكومة.

وكانت المسيرة قد شهدت اشتباكات بين المشاركين فيها والقوات الأمنية التي لجأت لاستخدام الغاز المسيل للدموع.

كما أن زرداري تعرض لضغط من حلفائه الغربيين لإخماد الأزمة مع حليفه السابق نواز شريف تمهيدا للسيطرة على الوضع في بلد يعتبرون أنه يقف في الصفوف الأولى في الحرب على ما يسمى الإرهاب.

المصدر : الجزيرة + وكالات