الأمم المتحدة تتولى قيادة قوة الاتحاد الأوروبي في تشاد
آخر تحديث: 2009/3/16 الساعة 13:38 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/16 الساعة 13:38 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/19 هـ

الأمم المتحدة تتولى قيادة قوة الاتحاد الأوروبي في تشاد

جنود أيرلنديون ضمن قوة الاتحاد الأوروبي في تشاد (الفرنسية)

تولت الأمم المتحدة قيادة قوة حماية تابعة للاتحاد الأوروبي في شرق تشاد اليوم الأحد وتزايدت المخاوف بخصوص احتمال أن يقوم المتمردون بمزيد من أعمال العنف ووصول عشرات الآلاف من اللاجئين من إقليم دارفور السوداني.
 
وسلم الاتحاد الأوروبي القيادة رسميا إلى بعثة الأمم المتحدة في تشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى في احتفال بمدينة أبيشي شرقي تشاد صباح اليوم بعد انتهاء تفويض قوة الاتحاد الأوروبي الذي استمر عاما، عند منتصف الليل.
 
ويأتي تسليم القيادة في وقت اشتد فيه التوتر بعد أن أصدرت المحكمة الجنائية الدولية هذا الشهر أمرا باعتقال الرئيس السوداني عمر حسن البشير بسبب مزاعم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في دارفور.
 
وطردت حكومة البشير 13 منظمة إغاثة الأسبوع الماضي الأمر الذي أعاق توزيع معونات الأمم المتحدة وأثار مخاوف بخصوص احتمال أن يترك عشرات الآلاف من النازحين المخيمات التي يلقون فيها الرعاية ويعبروا الحدود إلى تشاد حيث يعيش 250 ألفا من أبناء دارفور في مخيمات.
 
أطفال من دارفور بمعسكر للاجئين في جنوب تشاد (الفرنسية)
مخاوف
وفي الوقت نفسه تتزايد المخاوف من احتمال تجدد التمرد بشرق تشاد الذي حوصرت في إطاره العاصمة أنجمّينا لمدة يومين قبل عام ثم هدأ إلى حد كبير إلى أن أعلنت جماعات متمردة في يناير/كانون الثاني الماضي عن تكوين تحالف جديد واسع.
 
وكثيرا ما يتبادل السودان وتشاد الاتهامات بدعم جماعات متمردة متمركزة حول المنطقة الحدودية.
 
وقال رولان مارشال الباحث المتخصص في شؤون السودان وتشاد في المركز الوطني للبحث العلمي وهو معهد أبحاث دولي بفرنسا، إن كثيرا من الشائعات يتردد بشأن تحركات للمتمردين والأسلحة في المنطقة الحدودية.
 
وأضاف لرويترز "من غير المستبعد أن تشهد الأيام أو الأسابيع القادمة هجوما لمتمردين تشاديين".
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: