مدير الشرطة الفدرالية بالنمسا إيريش زفيتلر يستعرض مواد صودرت في التحقيق (الفرنسية) 

قالت شرطة النمسا إن معلمين وأطباء وموظفين وسياسيين ومحاميا من بين نحو مائتي رجل أعضاء في شبكة لدعارة الأطفال على الإنترنت فُككت بعد أن كانت منتشرة في 170 بلدا.

وقال كبير المحققين الفدراليين النمساويين هارالد غريميل في مؤتمر صحفي إن الشبكة، وهي الأكبر التي تفكك في تاريخ البلاد، تورط فيها 189 نمساويا وجهت إليهم أيضا تهم أخرى، كما تحدث عن 97 شخصا آخرين قيد التحقيق وقد يتم توجيه تهم لهم.
 
وقال غريميل إن الشرطة صادرت 14 ألفا من الحواسيب والأقراص المدمجة والأقراص المرنة، مشيرا إلى أن عدد الزيارات لموقع شبكة الدعارة على الإنترنت وصل إلى 12 مليون زيارة قبل أن يغلق بالتعاون مع كرواتيا.
 
في الوقت نفسه برئت ساحة 624 شخصا شاهدوا الموقع، إذ إن القانون النمساوي لا يجرّم ذلك، لكنه يجرم التخزين وتوزيع المواد التي شملت صور أطفال أعمارهم بين التاسعة والثانية عشر من الولايات المتحدة والباراغواي.
 
وتحدثت الشرطة أيضا عن أسلحة ومخدرات حجزت في منازل بعض المشتبه بهم في هذه القضية.

المصدر : وكالات