رئيس حكومة إسرائيل إيهود أولمرت ووزير خارجية أستراليا الذي حذر من أي اتجاه لإدانة تل أبيب بمؤتمر دربان (الفرنسية-أرشيف)
دعا تحالف من المنظمات والصحفيين والسياسيين الألمان السابقين الحكومة إلى مقاطعة مؤتمر دربان2 الذي سيعقد بقصر الأمم بجنيف في أبريل/ نيسان المقبل.

وأوضحت مجلة دير شبيغل أمس أن التحالف الذي يطلق على نفسه اسم "قاطعوا دربان 2" بعث إلى الحكومة بعريضة تحمل 1300 توقيع، تدعو إلى مقاطعة المؤتمر الذي سيعقد بالفترة من 20 إلى 24 من الشهر المقبل.

وقال الموقعون ومن بينهم جمعيات غير ربحية وصحفيون وسياسيون سابقون إن المؤتمر قد يستخدم من قبل دول مثل إيران وليبيا وكوبا كمنبر لمهاجمة إسرائيل.

يُشار إلى أن كلا من الولايات المتحدة وكندا وإسرائيل وإيطاليا أعلنت مقاطعتها للمؤتمر بسبب أن مسودة بيانه الختامي تتضمن انتقادات لتل أبيب.

وحذرت أستراليا بلسان وزير خارجيتها ستيفن سميث أمس الأول من احتمال مقاطعة المؤتمر، إذا تكون لديها "انطباع بأن البيان الختامي لن يكون أكثر من خطاب دعائي لمعاداة اليهود والسامية".

يُذكر أن المؤتمر سيكون استكمالا لنظيره الذي عقد عام 2001 في مدينة دربان بجنوب أفريقيا، وانتهى إلى توجيه اتهامات لإسرائيل.

وانسحبت الولايات المتحدة وإسرائيل من المؤتمر احتجاجا على اعتبار بعض المشاركين الصهيونية شكلا من أشكال العنصرية، وهو ما اعتبرته تل أبيب معاداة للسامية.

المصدر : وكالات