البابا تحدث عن سوء التعامل مع قضية النقاشات بشأن الهلوكوست (الفرنسية-أرشيف)

دعا البابا بنديكت السادس عشر جميع المنتمين للكنيسة الكاثوليكية بالتوقف عن الجدال بخصوص المحرقة اليهودية على أيدي الحكم النازي في ألمانيا الهتلرية، معترفا بأنه أرتكب أخطاء في التعامل مع هذه القضية بما فيها رفع الحرمان الكنسي عن أسقف شكك في صدق الرواية اليهودية.

وجاءت تصريحات البابا بنديكت في رسالة وجهها إلى الأساقفة الكاثوليك في شتى أنحاء العالم ملمحا إلى أن الكنيسة الكاثوليكية تخاطر بدخول حالة من الانقسام والصراع الحاد على خلفية الشجار والجدل المضاد الذي أثار-على حد قوله - جوا من الخلافات بين المسيحيين واليهود بل وداخل الكنيسة نفسها.

ودعا البابا أقطاب الكنيسة ورجالاتها للتوقف عن الخوض في المناقشات الدائرة بخصوص حقيقة المحرقة اليهودية ولاسيما أن هذه المناقشات وما يرافقها من اتهامات مضادة وضعت الكنيسة في موقف تبدو -في جزء منه على الأقل- غير قادرة على التسامح وقبول الآخر.

ودافع بابا الفاتيكان عن قراره رفع الحرمان الكنسي عن أربعة من الأساقفة منهم البريطاني ريتشارد ويليامسون الذي شكك -من الناحية التاريخية- بحقيقة المحرقة اليهودية، لكنه رفض في الوقت ذاته ما وصفه بإعادة عقارب الساعة إلى الوراء.

"
اقرأ:

الفاتيكان كنيسة تستعيد تاريخها

"

وأعرب عن أسفه بأن "بادرة الرحمة" التي أظهرها حيال الأساقفة الأربعة مهدت لإثارة نقاش بات في الوقت الحاضر مكروها أكثر من أي وقت مضى، وأن التركيز على تصريحات ويليامسون لم يكن متوقعا، معتبرا أن هذا الحادث غطى على مساعيه لحل الخلافات في جسم الكنيسة.

يشار إلى أن البابا بنديكت السادس عشر رفع الحرمان الكنسي عن ويليامسون وزملائه الباقين منهيا بذلك خلافا نشأ قبل عشرين عاما، عندما طرد الأساقفة الأربعة من الكنيسة الكاثوليكية بسبب تنصيبهم دون موافقة البابا الراحل يوحنا بولص الثاني.

وعن هذه النقطة شدد البابا على أن قراره بالسماح للأساقفة الأربعة بالعودة إلى الكنيسة إنما جاء على خلفية مساعيه "لإعادة الصالحين إلى الرعية"، لكنه أضاف أن بعض الأشخاص يتصرفون أحيانا بنوع من "الجهل والتسرع".

يذكر أن الأسقف ويليامسون كان قد نفى في تصريح متلفز -قبل قرار البابا رفع الحرمان الكنسي عنه- وجود غرف الغاز مشيرا إلى أن عدد اليهود القتلى في معسكرات الاعتقال النازية لم يتجاوز ثلاثمائة ألف شخص وليس ستة ملايين كما يقال في الروايات اليهودية.

المصدر : وكالات