أوباما يناقش تحضيرات قمة لندن مع عدد من القادة
آخر تحديث: 2009/3/15 الساعة 12:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/15 الساعة 12:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/19 هـ

أوباما يناقش تحضيرات قمة لندن مع عدد من القادة

أوباما بحث خلال اتصالاته التحضيرات لقمة لندن والتغير المناخي ومكافحة "الإرهاب" (رويترز)

تناول الرئيس الأميركي باراك أوباما خلال اتصالات هاتفية بقادة إندونيسيا والسعودية والفلبين والأرجنتين قضايا متعددة بينها سبل العمل لمواجهة الأزمة الاقتصادية العالمية.

وسيلتقي أوباما مع الرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبنغ يوديونو والملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز والرئيسة الأرجنتينية كريستينا فرنانديز كيرشنر خلال قمة العشرين في لندن الشهر المقبل لبحث تفاعلات الأزمة الاقتصادية العالمية.

وقال بيان للبيت الأبيض أمس إن الحديث مع الملك عبد الله تناول تنسيق الجهود الدولية لاستعادة النمو الاقتصادي العالمي، و"اتفقا على أهمية الحفاظ على العلاقة الأميركية السعودية الوطيدة لتعزيز الأمن والسلام في المنطقة".

وكان ذلك ثاني اتصال هاتفي يجريه أوباما مع الملك عبد الله منذ توليه إدارة البيت الأبيض يوم 20 يناير/كانون الثاني الماضي.

وأفاد بيان للبيت الأبيض أن أوباما تطرق في اتصاله بالرئيس الإندونيسي يوديونو إلى قضايا الرعاية الصحية والتعليم والتغير المناخي ومواجهة عدوى إنفلونزا الطيور. وأضاف أن المباحثات الهاتفية تطرقت إلى التزام أوباما تجاه تحسين العلاقات مع العالم الإسلامي.

كما أشار البيان إلى أن أوباما أوصى الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو أثناء محادثاتهما بمواصلة جهود التصدي "للإرهاب" في بلادها وتحديث جيشها والتعاون مع بلده في قضايا أخرى كالتغير المناخي والتعليم.

وأكد أوباما وأرويو -حسب البيان الأميركي- على التزام بلديهما بالتحالف العسكري الذي يتضمن اتفاقا حول زيارة وحدات من القوات الأميركية والاتفاق الثنائي حول سبل إدارة هذه القوات في الفلبين.

وبشأن الاتصال مع رئيسة الأرجنتين قال المتحدث باسم البيت الأبيض مايك هامر إن الاتصال تناول قمة لندن الاقتصادية المقبلة وسبل العمل المشترك لحل الأزمة المالية العالمية، إضافة إلى سبل إنجاح قمة الأميركتين المقررة في ترينيداد وتوباغو في أبريل/نيسان المقبل.

وأعرب الرئيس الأميركي –حسب هامر- عن شكره لدور الأرجنتين في مكافحة "الإرهاب" في أميركا الجنوبية ومساعيها لإقرار السلام والاستقرار في هاييتي.

المصدر : وكالات