مليون جندي من الشمالية يواجهون المناورات الكورية الأميركية
آخر تحديث: 2009/3/11 الساعة 11:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/11 الساعة 11:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/15 هـ

مليون جندي من الشمالية يواجهون المناورات الكورية الأميركية

دبابات أميركية من طراز أبرامز تستعد للتوجه إلى موقع المناورات بكوريا الجنوبية (الفرنسية)

وضعت كوريا الشمالية قواتها المسلحة في حالة تأهب كامل ردا على انطلاق مناورات مشتركة بين جارتها الجنوبية والولايات المتحدة وصفتها بالاستفزاز العسكري، في غمرة تهديدات أطلقتها بيونغ يانغ ضد أي محاولة لإسقاط قمر صناعي تعتزم إطلاقه في وقت لاحق.

ولم تفلح تصريحات أميركية حول الطابع الدفاعي للمناورات في التخفيف من قوة رد الفعل الكوري الشمالي.

ونقلت مصادر إعلامية كورية شمالية الاثنين عن القائد العام للجيش الشعبي الكوري الشمالي أوامره بوضع كافة الوحدات القتالية التي يزيد تعدادها عن مليون جندي، على أهبة الاستعداد القصوى مع بدء المناورات الأميركية الكورية الجنوبية المشتركة.

وتعهد المسؤول العسكري الكوري الشمالي بشن ضربات انتقامية ضد قوات الولايات المتحدة في حال انتهاك أراضي بلاده أو مياهها أو سمائها أثناء التدريبات.

من تدريبات بالذخيرة الحية للوحدة الصاروخية في الجيش الكوري الشمالي مطلع 2009 (الفرنسية-أرشيف) 
طبول الحرب
كما وصف بيان للجيش الكوري الشمالي المناورات بمثابة "استفزاز عسكري" لا يحدث "إلا عشية حرب"، وذلك في إطار تهديدات أطلقتها بيونغ يانغ ضد أي محاولة لإسقاط القمر الصناعي الذي تود إطلاقه لاحقا.

وكانت كوريا الشمالية قد هددت الأسبوع الماضي بأنها لا تضمن سلامة الطائرات الكورية الجنوبية المدنية في حال اقترابها من مجالها الجوي، الأمر الذي أجبر عدة شركات طيران على تغيير مساراتها تحسبا لتفجر الأوضاع في شبه الجزيرة الكورية.

يشار إلى أن الدولة الشيوعية دأبت منذ سنوات على اتهام جارتها الجنوبية والولايات المتحدة مع بدء هذه المناورات التي تجرى سنويا، بالتحضير لعدوان على أراضيها بهدف التخلص من النظام القائم.

بيد أن حدة الخطاب الكوري الشمالي اتسمت هذه المرة بنبرة عالية غير مسبوقة على خلفية الاتهامات الأميركية والكورية الجنوبية لبيونغ يانغ بالتحضير لإجراء تجربة على نموذج جديد من صاروخ تايبودونغ-2 بعيد المدى، فيما تقول الدولة الشيوعية بأنها تحضر لإطلاق قمر صناعي للفضاء.

الرد الأميركي
من جانبه وصف قائد القوات الأميركية في كوريا الجنوبية الفريق أول ولتر شارب المناورات التي انطلقت الاثنين بأنها "محض دفاعية"، وذلك في معرض رده على الاتهامات الكورية الشمالية.

"
اقرأ:

محور الشر.. الوجه الآخر لكوريا الشمالية "

وشدد شارب في بيان رسمي صدر في سول الاثنين على أن الهدف الرئيسي للمناورات -التي ستتواصل حتى العشرين من الشهر الجاري- هو الوقوف على جاهزية القوات وقدرتها على الدفاع عن كوريا الجنوبية عند الضرورة.

وأضاف القائد الأميركي أن هذه المناورات لا تخرج عن الإطار الروتيني المقرر سنويا ولا ترتبط بأي "حدث سياسي"، مؤكدا أنه تم إبلاغ الجانب الشمالي بهذه المناورات مسبقا.

ويشارك في المناورات حاملة طائرات أميركية و26 ألف جندي أميركي من داخل وخارج كوريا الجنوبية التي تدخل المناورات هذا العام بقوة يتراوح تعدادها ما بين 30 إلى 40 ألف جندي، مما يجعل هذه التدريبات -وفقا للمراقبين- أكبر حجما وأكثر اتساعا من سابقتها.

كيم إيل يونغ (وسط) أثناء زيارته أحد المصانع (الفرنسية-أرشيف)
انتخاب الزعيم
وتزامنت هذه التصريحات مع إعلان المصادر الرسمية في كوريا الشمالية إعادة انتخاب الزعيم كيم إيل يونغ في المجلس الشعبي الأعلى (البرلمان)، وذلك بعد الانتخابات التي أجريت الأحد، على أن يتم إعلان باقي أعضاء البرلمان المؤلف من 333 مقعدا في وقت لاحق الاثنين.

وينتظر المراقبون الغربيون إعلان النتائج لقراءة المؤشرات المحتملة حول الشخصية التي يتوقع أن تخلف كيم إيل في رئاسة البلاد بعدما تزايدت التقارير التي تحدثت عن تراجع حالته الصحية في أعقاب الجلطة الدماغية التي تعرض لها العام الفائت.
المصدر : وكالات