سريلانكا تؤكد الاقتراب من نهاية التمرد التاميلي
آخر تحديث: 2009/3/11 الساعة 11:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/11 الساعة 11:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/15 هـ

سريلانكا تؤكد الاقتراب من نهاية التمرد التاميلي

جندي سريلانكي في مولايتيفو عاصمة المتمردين التي سقطت بيد الجيش (الفرنسية-أرشيف)

قال الجيش السريلانكي إن القتال ضد متمردي جبهة تحرير نمور التاميل (إيلام) شمالي البلاد بات في مراحله النهائية، وتحدث عن 180 منهم قتلوا في معارك منذ يوم الجمعة.

وأقر الجيش بمقتل وجرح بعض من جنوده في هجمات مضادة شنها المتمردون في منطقة مولايتيفو عاصمتهم السابقة، قبل أن تتساقط مواقعهم الواحد تلو الآخر في حملة حكومية مستمرة منذ 15 شهرا، باتوا معها محاصرين في مساحة 50 كلم2.

ولم يعلق المتمردون على المعارك، لكن موقعا إلكترونيا قريبا منهم تحدث عن هجوم مدفعي شنوه نهاية الأسبوع الماضي أوقع قتلى كثيرين في صفوف الجيش.

وعبر 200 مدني أمس في مولايتيفو خطوط القتال إلى ملاجئ أقامها الجيش الذي اتهم المتمردين بإطلاق النار اليوم على سفينة تحمل مؤونة، في هجوم قال إنه لم يخلف ضحايا أو أضرارا.

أسلحة ثقيلة
واتهمت الحكومة المتمردين بتحريك مدافع مورتر ثقيلة وقطع مدفعية ثقيلة إلى منطقة أمنية أنشئت لتجميع المدنيين الهاربين من القتال، وأعلن وزير الدفاع غوتابايا راجابكسي –شقيق الرئيس ماهيندا- توقف الجيش عن استعمال الأسلحة بعيدة المدى والغارات الجوية حماية لهؤلاء.

وتقول الحكومة إن 36 ألف مدني تمكنوا من مغادرة المناطق التي يسيطر عليها المتمردون، وتتحدث عن سبعين ألفا آخرين ما زال القتال يحاصرهم، وهو رقم أقل ثلاث مرات تقريبا من تقديرات الأمم المتحدة.

وتتهم الحكومة المتمردين بمنع المدنيين من مغادرة مناطق القتال، وهو ما ينفونه.

ويصعب التحقق من أرقام الجانبين المتصارعين، إذ يحظر على أغلب الصحفيين ووكالات الغوث دخول مناطق القتال.

ويخوض المتمردون حربا منذ العام 1972 لتأسيس وطن قومي لأقلية تاميلية يقولون إن الأغلبية السنهالية همشتها منذ استقلال البلاد، وسقط أكثر من سبعين ألف قتيل خلال 37 عاما من الصراع.

المصدر : وكالات