الدلاي لاما أكد أن التبتيين يسعون لحكم ذاتي وليس للانفصال (الفرنسية-أرشيف)

اتهم الزعيم الروحي للتبت في المنفى الدلاي لاما الصين بجلب "الجحيم" إلى التبت منذ ثورة الإقليم يوم 10 مارس/آذار 1959 والتي أجبرته على ترك بلاده.

وقال الدلاي لاما في خطاب ألقاه في المنفى بمناسبة الذكرى الخمسين لانتفاضة التبت الفاشلة ضد الحكم الصيني، إن السلطات الصينية قتلت مئات الآلاف من شعب التبت وحولت الإقليم إلى جحيم على الأرض، وطالب بمنح التبت حكما ذاتيا فعليا.

ونفى الدلاي لاما (73 عاما) اتهامات بكين له بالسعي لفصل إقليم التبت عن البلد الأم الصين, وأكد أن ما يطالب به هو حكم ذاتي كامل ينهي "القمع للشعب التبتي"، على أن يظل الإقليم جزءا من الصين. وأضاف "ليس لدي شك بأن العدل الذي يطالب به شعب التبت سيتحقق".

بدورها فرضت السلطات الصينية إجراءات أمنية مشددة في إقليم التبت تخوفا من وقوع أحداث عنف، وسط تخوفها من تجدد أحداث عنف كالتي شهدها الإقليم ومناطق أخرى العام الماضي.

وحالت هذه الإجراءات دون حدوث أي تظاهرات حتى ظهر اليوم في إقليم التبت، فيما نظم أنصار التبت في الولايات المتحدة أمس تظاهرة أمام البيت الأبيض في واشنطن رددوا خلالها شعارات تطالب باستقلال الإقليم، قبل أن يتوجهوا إلى مقر السفارة الصينية في واشنطن.

يذكر أن الصين تخطط للاحتفال "بيوم تحرير عبيد الأرض" يوم 28 مارس/آذار الجاري في العاصمة بكين ولاسا بمناسبة مرور خمسين عاما على سياستها الاجتماعية والاقتصادية في التبت.

المصدر : وكالات