اعتقال شاب في حادث مقتل الشرطي بأيرلندا الشمالية
آخر تحديث: 2009/3/11 الساعة 11:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/11 الساعة 11:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/15 هـ

اعتقال شاب في حادث مقتل الشرطي بأيرلندا الشمالية

عناصر من الشرطة الأيرلندية في موقع الهجوم بمنطقة كريغافون قرب بلفاست (الفرنسية)


قالت شرطة أيرلندا الشمالية الثلاثاء إنها اعتقلت فتى (18 عاما) فيما يتصل بالهجوم الذي أسفر عن مقتل شرطي في حي تقطنه غالبية جمهورية بمنطقة كريغافون قرب بلفاست في ساعة متأخرة يوم الاثنين. وأفاد بيان الشرطة بأنه "يتعاون مع الشرطة حاليا فيما يتعلق باستفساراتها".
 
وأعلنت جماعة استمرارية الجيش الجمهوري الأيرلندي المنشقة مسؤوليتها عن الهجوم، وهو الثاني في يومين يهدف إلى النيل من اتفاق تقاسم السلطة الذي جلب السلام لهذا الإقليم الخاضع للحكم البريطاني.
 
وفي بيان نقلته وسائل الإعلام البريطانية قالت الجماعة "ما دام هناك وجود بريطاني في أيرلندا فستستمر هذه الهجمات".
 
وقالت الشرطة إن أحد أفرادها ويدعى ستيفن كارول (48 عاما) أصيب برصاصة في الرأس مساء الاثنين بعد أن استجاب لنداء استغاثة عبر نافذة مهشمة ببلدة كريغافون على بعد حوالي 40 كلم جنوب غربي بلفاست عاصمة أيرلندا الشمالية.

وكان جنديان بريطانيان قتلا بالرصاص السبت في هجوم أعلنت جماعة جمهورية أخرى منشقة مسؤوليتها عنه، وهي الجيش الجمهوري الأيرلندي الحقيقي.
 
براون (يسار) التقى خلال زيارته الوزير الأول في أيرلندا الشمالية (الفرنسية)
مخاوف
وتعليقا على الهجوم، أعرب عدد من السياسيين بأيرلندا الشمالية عن مخاوفهم من أن يكون مقتل الشرطي والجنديين البريطانيين قبله، الشرارة الأولى لعودة أعمال العنف الطائفي بعد هدوء استمر عدة سنوات.

وفي هذا السياق نقل عن النائبة بالبرلمان وعضوة هيئة الشرطة دولوريس كيلّي قولها إن الأمر يشبه النظر إلى قلب متاهة كبيرة، محذرة المواطنين من الوقوع فيها. وشدد الوزير البريطاني لشؤون أيرلندا الشمالية شون وودورد على ضرورة منع الجهة التي تقف وراء الهجمات من تقويض العملية السياسية بالإقليم.
 
زيارة براون
وجاء مقتل الشرطي بعد ساعات على زيارة رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون لبلفاست ولقائه كبار المسؤولين السياسيين والأمنيين، وعلى رأسهم الوزير الأول بأيرلندا الشمالية بيتر روبنسون ونائبه مارتن ماكغينس ووزير الأمن بول غوغنز.
 
وشدد براون على أن مقتل الجنديين لن يقوض عملية السلام في الإقليم الخاضع للحكم البريطاني، في وقت أكد فيه قائد كبير بالجيش البريطاني أن لندن لا تنوي إعادة جنودها إلى الشوارع بأيرلندا الشمالية.
 
وتريد جماعتا استمرارية الجيش الجمهوري الأيرلندي والجيش الجمهوري الأيرلندي الحقيقي إقامة أيرلندا موحدة وإنهاء الحكم البريطاني، ولكن الساسة بأيرلندا الشمالية تجاهلوا هؤلاء المنشقين وتخلوا عن سنوات العداء.
المصدر : وكالات