إعادة انتخاب رفسنجاني رئيسا لمجلس الخبراء في إيران
آخر تحديث: 2009/3/11 الساعة 11:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/11 الساعة 11:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/15 هـ

إعادة انتخاب رفسنجاني رئيسا لمجلس الخبراء في إيران

رفسنجاني بعد الإعلان عن فوزه برئاسة مجلس الخبراء (الفرنسية)

أعيد انتخاب أكبر هاشمي رفسنجاني رئيسا لمجلس الخبراء بإيران، في حين تستمر الحملات الانتخابية الرئاسية التي تعهد أحد المرشحين لها بتوزيع عادل لعائدات الثروة النفطية للبلاد على المواطنين في حال فوزه، في وقت تتواصل استعدادات طهران لاستضافة قمة الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي.

فقد أعلن الثلاثاء فوز رفسنجاني برئاسة مجلس الخبراء بتأييد 51 عضوا من أصل 79 شاركوا في الاقتراع الذي جرى في مقر المجلس المؤلف من 86 معقدا، في حين لم يحضر الباقون عملية التصويت.

وفاز منافسه الرئيس السابق للهيئة القضائية الإيرانية آية محمد يازدي بستة وعشرين صوتا فقط.

يشار إلى أن رفسنجاني -الذي تولى رئاسة الجمهورية الإسلامية بين عامي 1989 و1997- كان قد فاز لأول مرة برئاسة مجلس الخبراء قبل عامين بعد انتخابه خلفا لرئيس المجلس الراحل علي مشكيني الذي شغل هذا المنصب مند تأسيس المجلس عام 1979.

ويعتبر المجلس واحدا من الهيئات الرقابية الهامة كونه مكلفا بالإشراف ومراقبة عمل المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية، وهو أعلى منصب في البلاد.

الانتخابات الرئاسية
كروبي انتقد سيطرة الحكومة على قطاع النفط والغاز (الفرنسية-أرشيف)
في الأثناء تتواصل الحملات الانتخابية للمرشحين الطامحين للفوز في الرئاسيات المقبلة حيث تعهد مرشح التيار الإصلاحي مهدي كروبي بأنه في حال فوزه بالانتخابات سيقوم بتوزيع أسهم شركة النفط والغاز الحكومية على المواطنين الذين تتجاوز أعمارهم 18 عاما.

وشدد كروبي -رئيس البرلمان الإيراني السابق- على أنه سيعمل على إفساح المجال للمشاركة في الإدارة والإنتاج والتوزيع لعوائد النفط التي سيعمل على إلغائها من ميزانية الدولة.

ونقلت مصادر إعلامية إيرانية عن كروبي قوله إن مالكي الأسهم سيضطلعون بمسؤولية اختيار مجلس الإدارة والأرباح حتى لو كان ذلك ضد رغبة الحكومة.

وشن كروبي هجوما حادا على سيطرة الدولة على صناعة النفط لأن ارتفاع الأسعار ساعد الحكومة على تغطية العجز الناجم عن سوء أدائها وإداراتها للأمور الذي يعتبر السبب الرئيسي في بروز فجوة اجتماعية كبيرة ساهمت في استشراء الفساد في مفاصل المجتمع.

"
اقرأ:

 إيران الثورة والدولة

"

قمة اقتصادية
وتتواصل الاستعدادات في العاصمة الإيرانية لاستضافة قمة دول منظمة التعاون الاقتصادي التي تنطلق أعمالها الأربعاء للبحث في تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية بمشاركة كل من أذربيجان وتركيا وتركمنستان وأفغانستان وطاجيكستان.

وقالت مصادر إعلامية إيرانية إن الدعوة لحضور القمة وجهت أيضا لكل من أمير قطر حمد بن خليفة آل ثاني، والرئيس العراقي جلال الطالباني، ونائب الرئيس السوري فاروق الشرع.

واستقبل الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الثلاثاء نظيره الأذري إلهام علييف في طهران حيث وقع الجانبان سبع مذكرات بينها اتفاقية لمنع الازدواج الضريبي وبروتوكول للتعاون الاقتصادي والتجاري.

المصدر : وكالات