خامنئي طالب الرئيس العراقي جلال الطالباني بالإسراع في طرد مجاهدي خلق (الفرنسية)

حذر المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران علي خامنئي أمس من وجود أميركي وبريطاني دائم في العراق، ودعا إلى انسحاب قواتهما بأسرع وقت.

وقال خامنئي للرئيس العراقي الزائر جلال الطالباني "إن المحتلين يمهدون الأرض لبقاء طويل ووجود دائم في العراق وهذا خطر كبير يجب أن يدركه المسؤولون العراقيون" وطالب بأن تنسحب "قوات الاحتلال" من العراق بأسرع وقت ممكن، "لأن كل يوم يمضي دون انسحابهم سيلحق الضرر بالشعب العراقي".

وأضاف أنه "من مصلحة العراق معارضة مطالب الأجانب، حيث إنهم أيضا ضد إقامة علاقات وثيقة بين العراق وإيران".

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما أعلن الجمعة عن إنهاء المهمة القتالية الأميركية في العراق في 31 أغسطس/آب 2010 وسحب قواته بالكامل بنهاية العام 2011.

وستحتفظ الولايات المتحدة في غضون ذلك بما يتراوح بين 35 ألف جندي إلى خمسين ألفا للمساعدة في تدريب وتسليح العراقيين والمشاركة في المهمات الخاصة لمكافحة ما يسمى الإرهاب.

وشدد خامنئي على ضرورة تنفيذ الاتفاقات الموقعة بين بلاده والعراق، مطالبا في هذا المجال بضرورة "طرد المنافقين من العراق" في إشارة إلى تنظيم مجاهدي خلق الإيراني المعارض الذي يتخذ من العراق قواعد عسكرية له.

من ناحيته اعتبر الطالباني أن تنمية العلاقات ومجالات التعاون بين البلدين تمهّد لإرساء السلام والاستقرار في المنطقة.

وبشأن طرد مجاهدي خلق من العراق، أكد التزام الحكومة العراقية وتصميمها على طردهم، مشيرا إلى أنها "ستنفذ هذا القرار".

المصدر : وكالات