صنداي تايمز: أوباما أرجأ إرسال قوات إضافية إلى أفغانستان
آخر تحديث: 2009/2/9 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/9 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/13 هـ

صنداي تايمز: أوباما أرجأ إرسال قوات إضافية إلى أفغانستان

أوباما قلق من أن عسكرييه لا يملكون أجوبة مقنعة بشأن مستقبل أفغانستان
(رويترز-أرشيف)

قالت صحيفة صنداي تايمز البريطانية إن الرئيس الأميركي باراك أوباما طالب وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بمراجعة الإستراتيجية العسكرية بشأن أفغانستان قبل المضي قدما في زيادة عدد القوات المقرر إرسالها إلى الأراضي الأفغانية.

وأشارت الصحيفة إلى وجود قلق بين قادة الحزب الديمقراطي من أن الجيش يستعد لإرسال نحو ثلاثين ألف جندي إضافي من دون وجود خطة متماسكة أو إستراتيجية للخروج من أفغانستان.

وكان من المقرر أن ينشر البنتاغون الأسبوع الماضي 17 ألف جندي في أفغانستان لكن وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس أرجأ تنفيذ القرار بعد أسئلة وجهها الرئيس الأميركي.

وتنقل صنداي تايمز أن أوباما يشعر بالقلق بسبب عدم وجود إستراتيجية محددة وذلك بعد أن اجتمع مع وزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان المشتركة اللذين التقاهما الشهر الماضي في مبنى البنتاغون وسأل قادته العسكريين "ما هي نهاية اللعبة؟" لكنه لم يتلق ردا مقنعا وفق الصحيفة.

ويقول خبير الدفاع في مركز التقدم الأميركي بواشنطن لاري كورب إن أوباما محق بشأن أسئلته وأن عليه قبل الموافقة على إرسال ثلاثين ألف جندي إضافي أن يعرف ما هي المهمة ومتى تنتهي.

وكان أوباما قد وعد أثناء حملته الانتخابية بإرسال نحو سبعة آلاف إلى عشرة آلاف جندي إضافي إلى أفغانستان لكن الجيش الأميركي ضخم مطالبه. ومن جهة أخرى يخشى مسؤولون ديمقراطيون أن تتحول أفغانستان إلى "مستنقع فيتنام" في عهد الرئيس الجديد.

وتقول صنداي تايمز إنه إذا حدد سقف الاستعدادات العسكرية فإن الجيش الأميركي ينوي الحد من مهمة محاربة حركة طالبان وتنظيم القاعدة ويترك مهمة بناء الديمقراطية وإعادة الإعمار لدول حلف شمال الأطلسي (الناتو) والمدنيين من وزارة الدفاع الأميركية وباقي الوكالات الأخرى.

وتلفت الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة تضغط على بريطانيا لإرسال عدة ألاف إضافية من الجنود، لكن لندن تعاني من الارتباك نفسه وعدم الاتفاق بين قادة الجيش البريطاني بشأن الفترة البعيدة المدى لوجود القوات في أفغانستان.

وتذكر الصحيفة أنه يتوقع أن يحصل رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون هذا الأسبوع على تقديرات وتصورات كاملة من قادته العسكريين عن الأوضاع.

ويصر قائد الجيش البريطاني الفريق الأول السير ريتشارد دانات أن القوات تحتاج إلى الراحة. ويعتقد كبير العسكريين البريطانيين الذي سيتقاعد الصيف المقبل أنه يمكن إرسال فوج قتالي واحد وفق ما ذكر مسؤول في وزارة الدفاع.

وتنقل الصحيفة عن مصدر عسكري أن خليفة دانات وقائد الجيش البريطاني المقبل ديفد رتشاردز يرى أن الفوجين القتاليين اللذين طلبتهما واشنطن هما الحد الأدنى الذي يجب أن ترسلهما بريطانيا.
المصدر : صنداي تايمز