السويد شهدت خلال الحرب احتجاجات
كبيرة مناهضة لإسرائيل (رويترز-أرشيف)
تعرض السفير الإسرائيلي لدى السويد مساء الأربعاء للرشق بحذاء وكتب من قبل محتجين عندما كان يلقي محاضرة بجامعة ستوكهولم، وفقا لمصادر إعلامية سويدية.
 
وجاء الحادث في وقت كان السفير الإسرائيلي بستوكهولم بيني داغان يحاضر عن الانتخابات الإسرائيلية العامة المقرر إجراؤها الثلاثاء القادم.
 
وذكرت تقارير إذاعية أن عددا من الحاضرين بجامعة ستوكهولم وعددهم نحو خمسين اشتركوا في رشق السفير. وأضافت التقارير ذاتها أن الشرطة السويدية اعتقلت شخصين.
 
وتعبر هذه الحادثة عن مشاعر النقمة -المتنامية حتى داخل المجتمعات الغربية- على سياسات إسرائيل بعد حربها الضارية على غزة.
 
وبسبب تلك الحرب التي أوقعت عددا كبيرا من الضحايا في صفوف المدنيين, بات ساسة وعسكريون إسرائيليون يتجنبون السفر إلى أوروبا خشية اعتقالهم في ظل المحاولات الجارية لمقاضاة إسرائيل بتهم على رأسها ارتكاب جرائم حرب بغزة.
 
والحادثة تعيد إلى الأذهان واقعة مشهورة حين رشق الصحفي العراقي منتظر الزيدي الرئيس الأميركي السابق جورج دبلليو بوش بزوج حذائه وهو يتحدث في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في المنطقة الخضراء  ببغداد في الرابع عشر من ديسمبر/كانون الأول 2008.
 
وقبل أيام وقعت حادثة مشابهة إذ رمى بريطاني حذاء باتجاه رئيس الوزراء الصيني وين جياباو عندما كان يلقي كلمة أمام مجموعة من طلاب جامعة كامبريدج البريطانية بلندن.

المصدر : الألمانية