الأمين العام للأمم المتحدة: المجتمع الدولي لم يقدم القوات والطائرات المطلوبة (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الأمم المتحدة أن المجتمع الدولي فشل حتى الآن في توفير التجهيزات اللازمة لقوات حفظ السلام في جمهورية الكونغو الديمقراطية بسبب عدم التزام الدول الأعضاء بتزويد ما تعهدت بتوفيره من قوات وطائرات ومعدات عسكرية.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن أسفه حيال عدم التزام المجتمع الدولي بتوفير ما جرى الاتفاق عليه، وقال في رسالة وجهها إلى مجلس الأمن الدولي إنه رغم التعهدات والجهود المبذولة لتوفير الموارد الإضافية المطلوبة فإن البلدان التي التزمت بإرسال قوات لم تفعل شيئا حيال الأمر كما كان مؤملا.

وكان مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة قد أصدر قرارا في نوفمبر/تشرين الثاني قضى بموجبه بإرسال 2785 جنديا وثلاثمائة ضابط شرطة إلى الكونغو لتعزيز بعثة الأمم المتحدة المؤلفة من 17 ألف جندي.
 
وأوضح بان كي مون أن بنغلادش فقط وفرت كتيبة مشاة وسرية هندسية من أصل 49 بلدا يتوقع أن تشارك في تجهيز القوات الدولية بينها 12 دولة يتوقع أن تساهم في إرسال قوات. وأبدى أسفه حيال عدم التزام الدول بتوفير طائرات ونحو مائتي مدرب عسكري.

وأكد الأمين العام للمنظمة الدولية على أن الحاجة ملحة وقوية لتوفير تلك القوات والطائرات سريعا، وقال "إن هذه الموارد ضرورية لتعزيز قدرة وحركة البعثة الدولية وتعد عنصرا حيويا لتنفيذ التفويض الذي حدده مجلس الأمن".

من جهته قال السفير الياباني يوكيو تاكاسو الذي تتولى بلاده رئاسة مجلس الأمن هذا الشهر إنه جرى نقاش أوجه القصور في مهمة البعثة الدولية، وقال "أعتقد أن مجلس الأمن ينبغي أن يساعد في تعجيل نشر تلك القوات".
 
وشهدت الكونغو في الأشهر الأخيرة قتالا عنيفا بين الجيش الحكومي ومجموعات متمردة عدة مما أدى إلى نزوح نحو 250 ألف مدني منذ أغسطس/آب وذلك إضافة إلى ثمانمائة ألف آخرين كان جرى ترحيلهم من  مناطقهم في وقت سابق.
 
وفي الشهر الماضي شنت الكونغو وجارتها رواندا عملية عسكرية مشتركة ضد القوات المتمردة المتمركزة  في شرق البلاد منذ أكثر من عقد.

المصدر : وكالات