الظواهري يعد أميركا العدو الرئيس للمسلمين (الجزيرة-أرشيف)

أدان نائب زعيم تنظيم القاعدة تعبير الرئيس الأميركي باراك أوباما عن قلقه من أجل أعمال القتل في غزة، ووصف ذلك بأنه أمر بلا قيمة، مؤكدا أن واشنطن ما زالت العدو الرئيس للمسلمين.

وقال أيمن الظواهري في تسجيل منسوب له وضع على موقع إسلامي على الإنترنت "أذكر إخواني المجاهدين في غزة أن عدونا في غزة ليس إسرائيل فقط، ولكنه التحالف الصليبي الصهيوني وعلى رأسه زعيمة الشر أميركا".

وتابع قوله "أما أوباما فقد صرح بأنه قلق من قتل مدنيين في غزة، فنحن ممتنون جدا من قلقكم يا مستر أوباما لقد وصلنا قلقكم مصحوبا بآلاف القذائف والفوسفور الأبيض".

وقال الظواهري إن "قلق أوباما يبدو أنه لم يدم طويلا، وفي خطاب تنصيبه لم يذكر كلمة واحدة عما حدث في غزة وكأن شيئا لم يكن"، موضحا أن "الحملة الغربية الصليبية" على الإسلام والمسلمين لا يمكن قهرها إلا بالجهاد.

وكان أوباما قد قال في 6 يناير/ كانون الثاني أي قبل أسبوعين من تنصيبه إنه قلق بشأن قتلى المدنيين في غزة وإسرائيل وتعهد بالمضي قدما في عملية السلام حينما يتولى السلطة.

وكانت الحرب التي شنتها إسرائيل على مدى ثلاثة أسابيع ضد قطاع غزة قد خلفت أكثر من 1300 قتيل فلسطيني وأكثر من 5000 جريح.

وكان أوباما قد قال الشهر الماضي إن الانتقادات التي توجهها القاعدة والظواهري إليه تظهر أنهم "في حالة عصبية".

المصدر : رويترز