الدول الكبرى تبحث نووي إيران بعد إطلاقها قمرا اصطناعيا
آخر تحديث: 2009/2/4 الساعة 12:31 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/4 الساعة 12:31 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/9 هـ

الدول الكبرى تبحث نووي إيران بعد إطلاقها قمرا اصطناعيا

كلينتون بحثت مع نظيرها البريطاني ميليباند في واشنطن تطورات إيران (الفرنسية)

يعقد ممثلو الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا اليوم اجتماعا في فرانكفورت الألمانية لبحث الملف النووي الإيراني وذلك بعد يوم واحد على إعلان الجمهورية الإسلامية إطلاقها قمرا اصطناعيا أثار مخاوف لدى الأميركيين والأوروبيين.
 
وسيكون لقاء فرانكفورت أول اجتماع من نوعه منذ تولي الرئيس الأميركي باراك أوباما مهامه في 20 يناير/كانون الثاني الماضي.
 
وقبل الاجتماع حذرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون طهران من "العواقب" إذا لم تتخل عن الأنشطة النووية الحساسة وقالت "إن القوى الكبرى في العالم ستناقش إستراتيجية جديدة بشأن إيران في محادثات اليوم الأربعاء".
 
وكانت هيلاري تتحدث أمس الثلاثاء عقب اجتماعها مع وزيري خارجية بريطانيا وألمانيا كل على حدة، وذكرت أن مسؤول إيران بوزارة الخارجية الأميركية بيل بيرنز سيعرض وجهة النظر الأميركية في اجتماع فرانكفوت.
 
ولم توضح هيلاري ما هي الرسالة التي سينقلها بيرنز إلى الاجتماع لكنها أوضحت أنه حان الوقت لإيران أن تصبح عضوا مثمرا في المجتمع الدولي.
 
"
"
وعيد أميركي

ولكن وزيرة الخارجية الأميركية قالت "إذا لم تذعن طهران لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، والوكالة الدولية للطاقة الذرية فيجب أن يكون لذلك عواقب".
 
وقالت هيلاري في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرها البريطاني ديفد ميليباند "إننا نمد يدا لكن يجب أن نرخي القبضة".
 
وأكدت أن الرئيس أوباما أوضح تأييده لتبني دبلوماسية "صارمة ومباشرة" في التعامل مع طهران قد تتضمن إجراء حوار مع إيران وذلك خلافا لمنهج حكومة الرئيس السابق جورج بوش.
 
وحذرت إيران من أنها ستتعرض لمزيد من الضغوط إذا لم تستجب لمطلب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بوقف عمليات تخصيب اليورانيوم.
 
ولفت البيت الأبيض -في أول ردة فعل على إطلاق القمر الإيراني- إلى أن إدارة أوباما ستلجأ إلى جميع "عناصر سلطاتها" في التعامل مع طهران.
 
وأضاف المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت جيبز أن "جهود تطوير قدرات إطلاق صواريخ والجهود المتواصلة بشأن برنامج نووي محظور أو التهديدات التي تطلقها إيران لإسرائيل ورعايتها للإرهاب تمثل قلقا بالغا لهذه الإدارة".
 
وبدوره قال متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية إن واشنطن قلقة من الخطوة الإيرانية، مضيفا أن الإيرانيين استخدموا في عملية الإطلاق تكنولوجيا تساعد على تصنيع صواريخ بعيدة المدى.
 
وأعربت عدة بلدان أوروبية وحلف شمال الأطلسي (الناتو) عن قلقها من الخطوة الإيرانية.
 
إطلاق إيران قمرا اصطناعيا يثير مخاوف لدى الأميركيين والأوروبيين (الفرنسية)
إطلاق قمر اصطناعي
وأتت تلك الردود بعد أن نقل التلفزيون الإيراني الرسمي أمس الثلاثاء صورا لإطلاق القمر المحلي الصنع ويدعى أوميد (الأمل) إلى مدار حول الأرض.
 
وقال التلفزيون إن أوميد يحمل معدات لاختبار السيطرة على القمر الاصطناعي ومعدات للاتصالات ومعدات رقمية وأنظمة إمداد الطاقة.
 
وأضاف أن إطلاقه "إنجاز آخر للعلماء الإيرانيين في ظل العقوبات", موضحا أن القمر "أوميد" حمل إلى مداره عبر حامل الأقمار الاصطناعية الإيراني الصنع "سفير".
 
كما أفاد التلفزيون الإيراني بأن "أوميد" سيعود إلى الأرض بعد أن يظل في مداره ما بين شهر وثلاثة أشهر حاملا بيانات تساعد الخبراء في أبحاثهم.
 
وأفادت وكالة فارس للأنباء بأن إطلاق القمر تزامن مع الذكرى الثلاثين للثورة الإسلامية الإيرانية، وأنه تم بأوامر من الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد.
المصدر : وكالات