حامد كرزاي تنتهي ولايته الرئاسية في 21 مايو/أيار المقبل (الفرنسية-أرشيف)

أصدر الرئيس الأفغاني حامد كرزاي مرسوما رئاسيا قدم بموجبه موعد الانتخابات الرئاسية في البلاد إلى أبريل/نيسان المقبل بدلا من موعدها السابق في 20 أغسطس/آب، وهو الموعد الذي واجه معارضة البرلمان ومعظم القوى السياسية في البلاد.

وجاء في المرسوم الرئاسي الذي صدر السبت أن اللجنة المستقلة للانتخابات ستشرف على الإعداد للاقتراع، الذي ينص الدستور الأفغاني على أن يكون قبل شهر من انتهاء مدة حكم الرئيس.

ونص مرسوم الرئيس الأفغاني، الذي تنتهي ولايته في 21 مايو/أيار القادم، على أن اللجنة ستتخذ كل الترتيبات اللازمة لتأمين إجراء "انتخابات حرة ونزيهة وشفافة باقتراع عام سري مباشر".

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المسؤول في اللجنة زكريا بركزاي قوله إن للجنة صلاحية تأجيل موعد الانتخابات إذا رأت أن الظروف الأمنية والمالية أو التقنية قد تؤثر على نزاهة الاقتراع.

وقال مراسل الجزيرة في كابل أحمد بركات إن المعارضة الأفغانية تتهم الرئيس بأنه قدم موعد الانتخابات "خدمة لمصالحه الشخصية"، كما تتهمه بـ"استغلال نفوذه الرئاسي للقيام بحملة انتخابية في ظروف قد لا يحظى بها آخرون".

وأضاف المراسل أن المعارضة الأفغانية تقول إن الرئيس قدم موعد الانتخابات لقطع الطريق على رئيس البرلمان الذي ينص الدستور على أن يتولى السلطة بدلا من كرزاي عندما تنتهي ولايته في انتظار إجراء الانتخابات.

ومن المقرر أن تكلف هذه الانتخابات الرئاسية حوالي 230 مليون دولار، كما أن القوات الدولية في أفغانستان تعهدت بمد يد العون للقوات الأفغانية في تأمين سير عمليات الاقتراع بتوفير الآلاف من الجنود.

المصدر : الجزيرة + وكالات