غيتس: الجدول الزمني للانسحاب من العراق مرن
آخر تحديث: 2009/3/1 الساعة 00:09 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/1 الساعة 00:09 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/5 هـ

غيتس: الجدول الزمني للانسحاب من العراق مرن

روبرت غيتس (رويترز-أرشيف)
قال وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس إن الجدول الزمني الذي وضعه الرئيس باراك أوباما لسحب القوات الأميركية المقاتلة من العراق يتمتع بمرونة في حال دعت الحاجة إلى إدخال تعديلات إليه.

وقال غيتس في مداخلة هاتفية بعد إعلان أوباما سحب الألوية المقاتلة في 31 أغسطس/ آب 2010 "من الواضح أن الرئيس لا يتوقع إجراء تغييرات في الخطة، التي تنص على إبقاء 35 ألفا إلى 50 ألف جندي في العراق حتى نهاية العام 2011".

ووفقا للوزير درس أوباما مخاطر البقاء لمدة أطول أو الخروج عاجلا، وسلك في الاتجاه الأخير، "وأعتقد أن كل من يشارك في تلك العملية يتوقع أن نلبي المهل المحددة".

وأوضح غيتس أن المسؤولين ناقشوا عدة جداول زمنية للانسحاب تتراوح بين 16 و19 و23 شهرا، لقياس المخاطر التي تنطوي عليها، ومسار التقدم الذي يحرز في العراق، وكذلك المسائل المتعلقة بالضغط المفروض على القوات، والحاجة إلى مزيد من الجنود في أفغانستان.

وأعرب وزير الدفاع عن اعتقاده بأن القائد الأعلى للقوات الأميركية في العراق الجنرال راي أودييرنو ورئيس القيادة المركزية الأميركية الجنرال ديفد بترايوس مرتاحان للخيار الذي اتخذه أوباما، وأشار أيضا إلى أنه هو شخصيا يدعم خيار أوباما.

وكان أوباما قد أعلن أمس الجمعة إنهاء المهمة القتالية الأميركية في العراق في 31 أغسطس/ آب 2010، وسحب قواته بالكامل بنهاية العام 2011، واعتماد إستراتيجية جديدة بثلاثة أجزاء، تقوم على نقل مسؤولية الأمن إلى السلطات العراقية، وحماية الديمقراطية فيه، وتعزيز الانخراط الأميركي مع دول الشرق الأوسط بما فيها إيران وسوريا.

ومضى أوباما يقول في كلمة ألقاها أمام جنود المارينز في قاعدة كمب لوغون في كارولاينا الشمالية إن إدارته ستعتمد إستراتيجية جديدة لإنهاء الحرب في العراق، ونقل السلطة كاملة إلى السلطات العراقية، والحفاظ على الديمقراطية المستدامة لعراق مزدهر، وتأمين انخراط أشمل للولايات المتحدة يشمل سوريا وإيران.

المصدر : يو بي آي