جيلاني يطالب حزب شريف بوقف التظاهر واحترام القانون
آخر تحديث: 2009/3/1 الساعة 00:01 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/1 الساعة 00:01 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/5 هـ

جيلاني يطالب حزب شريف بوقف التظاهر واحترام القانون

أنصار نواز شريف أثناء احتجاجاتهم في راولبندي (الفرنسية) 

حث رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني المتظاهرين المحتجين على حكم قضائي بحرمان زعيم المعارضة نواز شريف وأخيه من الأهلية السياسية على الهدوء بعد أن حطموا ممتلكات عامة في عدة أماكن بباكستان.
 
كما حث قيادة حزب الرابطة الإسلامية الذي يتزعمه شريف على ثني نشطائهم السياسيين عن التعبير عن غضبهم في الشارع واحترام القانون والنظام العام.
 
ودعا جيلاني المتظاهرين إلى استخدام المؤسسات السياسية في التعبير عن آرائهم.
 
وقد اشتبكت قوات الشرطة مع المتظاهرين اليوم في العاصمة إسلام أباد على الطريق المؤدي إلى المطار الدولي.
 
شريف يتهم زرداري
نواز شريف (الفرنسية)
جاء ذلك بعد أن اتهم نواز شريف الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري بإعلان الأحكام العرفية على الديمقراطية، وهو الاتهام الذي قاد سابقا إلى إجبار الرئيس السابق برويز مشرف على التخلي عن الرئاسة.
 
كما اتهم شريف في حوار مع أسوشيتدبرس هو الأول منذ حكم المحكمة يوم الأربعاء الحكومة بالمسؤولية عن حدوث الاضطرابات السياسية التي انطلقت عقب قرار محكمة منعه وأخاه من تولي المناصب التي تشغل بالانتخاب، وحذر من "استغلال مسلحين ومتشددين إسلاميين لهذه الفوضى".
 
وأعرب شريف عن اعتقاده أن البلاد مقبلة على "وضع مؤسف"، وقال في الحوار الذي جرى في منزله قرب لاهور عاصمة إقليم البنجاب الشرقي إن "هناك الكثير من القوى -بينها المسلحون والمتشددون- تسعى للإفادة".
 
واعتبر أن زرداري فشل في مواجهة القضايا الرئيسة التي تواجهها باكستان حاليا فاتجه لشن حرب سياسية عليه، مشيرا إلى العلاقات المضطربة مع الهند منذ هجمات مومباي والوضع في وادي سوات.
 
ويأتي حوار شريف مع تجمهر المئات من أنصاره لليوم الثالث على التوالي في عدة مدن باكستانية تعبيرا عن رفضهم لقرار المحكمة العليا المتعلق بنزع الأهلية السياسية عن شريف وأخيه شهباز.
 
ففي راولبندي أحرق متظاهرون دمية تمثل رئيس الجمهورية باعتباره داعما لاستصدار قرار المحكمة.
 
وفي مدينة لاهور تجمع مئات من أنصار ونواب حزب الرابطة أمام البرلمان في محاولة لتحدي حاكم الإقليم الذي نقلت إليه صلاحيات السلطة التنفيذية في البنجاب بدلا من شهباز شريف.
 
أزمة أمام أوباما
في السياق ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن المعركة السياسية المحتدمة بين الرئيس الباكستاني المدعوم أميركيا وزعيم المعارضة نواز شريف تشكل أزمة سياسية محتملة أمام إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما وسط محاولاتها للتركيز على قتال تنظيم القاعدة.
 
وقالت الصحيفة الأميركية في تحليل إخباري إن هذا الصراع  بين زرداري ونواز شريف يشتت الانتباه عما أسماه محللون وسياسيون بمكافحة القاعدة.
 
وحذرت الصحيفة من أن الصراع الذي نشب على خلفية رفع المحكمة العليا الأهلية السياسية عن شريف وشقيقه شهباز قد يحدث تحولا في التحالفات السياسية، من بينها المخاوف من بروز اليمين الديني الذي يتعارض مع المصالح الأميركية، بل وقد تدفع الجيش للسلطة مجددا إذا استمر الوضع للأسوأ.
المصدر : وكالات,نيويورك تايمز