أوباما شدد في خطابه على أن لا حل عسكريا للوضع في العراق (الفرنسية)

حدد الرئيس الأميركي باراك أوباما نهاية أغسطس/آب عام 2010 موعدا لسحب قواته القتالية من العراق، كما أعلن أن بلاده ستكمل سحب قواتها بشكل تام من هناك عام 2011، وأكد أن التركيز مستقبلا سيكون على أفغانستان، التي سترسل واشنطن مزيدا من القوات إليها.

وفي خطاب ألقاه أوباما أمس في قاعدة ليجوين التابعة لمشاة البحرية الأميركية (المارينز) في كارولينا الشمالية بحضور وزير دفاعه روبرت غيتس ورئيس هيئة الأركان المشتركة الأميرال مايكل مولن أعلن الرئيس الأميركي انتهاء العمليات القتالية للقوات الأميركية في العراق بحلول 31 أغسطس/آب 2010 وهو الموعد الذي سيتم فيه سحب القوات المقاتلة.

وأعلن في الخطاب أنه سيتم سحب كامل القوات بنهاية العام 2011، طبقا للموعد المقرر في الاتفاقية الأمنية الموقعة مع العراق التي توصلت إليها إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش العام الماضي مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

أوباما سيبقي ما بين 35 ألف جندي إلى خمسين ألفا للقيام بمهام التدريب مؤقتا
(الفرنسية-أرشيف)

تدريب وتأهيل
بيد أن الرئيس الأميركي أشار إلى بقاء قوة أميركية انتقالية يتراوح قوامها ما بين 35 ألف جندي إلى خمسين ألفا تنحصر مهامها في تدريب وتجهيز القوى الأمنية العراقية بالإضافة إلى مساعدة الحكومة في محاربة ما سماه الإرهاب، أو مواجهة أي تصعيد عسكري محتمل، وذلك قبل حلول نهاية العام 2011.

وشدد أوباما في كلمته على أن لا حل عسكريا للوضع في العراق، بل يتعين العمل على تثبيت الحلول السياسية المتمثلة بتحقيق المصالحة الوطنية بين مكونات الشعب العراقي، وإعادة المهجرين إلى بيوتهم، وحث دول الجوار على مساعدة الحكومة على تحقيق الأمن والاستقرار وخص بالذكر سوريا وإيران، لكن دون توجيه أي انتقادات عدائية لهما.

وأوضح أن قرار سحب القوات بدءا من العام 2010 يأتي في إطار إستراتيجيته التي حدد فيها إنهاء الوجود الأميركي في العراق خلال 18 شهرا من تسلمه ولايته الدستورية، واستنادا إلى مشاوراته مع القادة العسكريين و"تحسن الوضع الأمني" في ذلك البلد.

ولم يخف الرئيس الأميركي أن قرار سحب القوات يندرج أيضا في إطار نقل الثقل العسكري للحرب في أفغانستان، وتخفيف العبء الملقى على القوات الأميركية، والإجراءات المنوي اتخاذها في إطار مواجهة المصاعب الأخرى ومنها المساعي الرامية لخفض العجز في الميزانية الأميركية.

السفير الأميركي الجديد في العراق
كريستوفر هيل (الأوروبية-أرشيف)
سفير ببغداد

وفي هذا السياق لمح أوباما إلى بدء الاستعدادات العملية لتوجه نحو ثمانية آلاف جندي أميركي إلى أفغانستان، معلنا في الوقت نفسه تعيين كريستوفر هيل -المسؤول الأميركي السابق عن المفاوضات المتصلة بالملف النووي لكوريا الشمالية- سفيرا في العراق خلفا لسلفه رايان كروكر.

ونقل مراسل الجزيرة في واشنطن ناصر الحسيني عن مصادر أميركية قولها إن اللافت في خطاب الرئيس الأميركي ربطه تحقيق الأمن والاستقرار في العراق بمسألة الشرق الأوسط وعزم الولايات المتحدة على دفع سوريا وإيران للعب دور في تحقيق السلام في المنطقة.

بيد أن المراسل لفت النظر إلى وجود حالة من خيبة الأمل لدى الرأي العام الأميركي لا سيما المعارضين للحرب على العراق من أن خطاب أوباما لم يتضمن انسحابا كاملا، مما يعني وفقا لهم أن المشكلة لم تنته بعد أو أنها مؤجلة إلى وقت آخر.

كما نقل المراسل عن مصادر أميركية قولها إن إعلان الرئيس الأميركي جاء حلا وسطا بين مطالب الرأي العام ووعوده الانتخابية وبين مطالب القيادة العسكرية الأميركية.

ماكين يدعم
من جهته أعرب السيناتور الجمهوري جون ماكين -الذي خسر الانتخابات الرئاسية أمام أوباما- عن دعمه للخطة التي أعلنها الأخير لسحب القوات الأمريكية المقاتلة من العراق خلال 18 شهرا.

وفي معرض رده عن سؤال بشأن موقفه من تصريحات أوباما حول العراق في الحملة الانتخابية، قال ماكين إن إعلان الرئيس الجمعة يختلف تماما عما ورد على لسانه قبل الانتخابات.

المصدر : الجزيرة + وكالات