أظهرت وثائق محكمة كشف عنها النقاب الجمعة أن المواطن القطري علي المري اتهم رسميا بالتآمر وتقديم الدعم المادي لما يسمى الإرهاب الأمر الذي يحيله إلى النظام القضائي الأميركي بعد أن أمضى خمسة أعوام ونصف العام في سجن عسكري في كارولينا الجنوبية.
 
ويمثل قرار إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إحالة المواطن القطري إلى النظام القضائي الأميركي تحولا مهما عن السياسة التي انتهجتها إدارة الرئيس السابق جورج بوش التي جادلت بأن المري قد يحتجز لأجل غير مسمى دون محاكمة.
 
والمري هو الأخير من بين ثلاثة تشتبه الولايات المتحدة في صلتهم بالإرهاب كان الجيش الأميركي يحتجزهم دون تهمه تحت تصنيف "مقاتل عدو" ورفع المري قضية أمام المحكمة الأميركية العليا يطعن فيها باحتجازه لأجل غير مسمى ولم يتم البت فيها حتى الآن.
 
وتحتوي لائحة الاتهام التي أصدرتها الخميس هيئة محلفين اتحادية كبرى في بيوريا بولاية إلينوي وكشف عنها النقاب الجمعة على فقرتي اتهام للمري بتقديم الدعم المادي أو الموارد لتنظيم القاعدة.
 
وقد يواجه المري عقوبة السجن لمدة 15 عاما عن كل تهمة.

المصدر : وكالات