العفو الدولية تطالب بملاحقة جنود تورطوا بانتهاكات بأفغانستان
آخر تحديث: 2009/2/28 الساعة 02:43 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/28 الساعة 02:43 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/4 هـ

العفو الدولية تطالب بملاحقة جنود تورطوا بانتهاكات بأفغانستان

طبيب أفغاني يعالج جريحا أصيب في غارة لقوات التحالف قرب قندهار في وقت سابق (الفرنسية-أرشيف)

طالبت منظمة العفو الدولية قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان بضمان ملاحقة جنودها في حال خرقهم قواعد الاشتباك وتسببهم بمقتل مدنيين. وذلك في حين بدأت تلك القوات تعزيز وجودها بأفغانستان.

وقالت المنظمة في تقرير لها الجمعة إن "ملايين الأفغان يواجهون قدرا من العنف وانعدام الأمن أكبر من أي فترة أخرى منذ العام 2001".

وأضاف التقرير أن نحو 40% أو 795 من الضحايا المدنيين في عام 2008 سقطوا بسبب عمليات للقوات الدولية وقوات الأمن الأفغانية مقابل 559 وردت تقارير بشأنهم في عام 2007.

وأضاف التقرير أن الكثير من الضحايا سقطوا في ضربات وغارات جوية شنتها القوات الأفغانية والدولية على منازل أفغانية.

ويمثل سقوط ضحايا مدنيين على يد القوات الأجنبية وشن غارات على منازل أفغانية -في إطار غارات تستهدف مقاتلي حركة طالبان- قضية حساسة، وأصبحت مصدرا رئيسيا للتوتر بين القوات الأجنبية والحكومة الأفغانية، وأدت لتراجع التأييد للحكومة الأفغانية برئاسة حامد كرزاي.

وفي وقت سابق طالبت العفو الدولية بتوفير المزيد من الحماية للمدنيين هناك، وقالت فيرينا هاربيه الخبيرة بالشأن الأفغاني في فرع المنظمة ببرلين الخميس إنه يتعين على الولايات المتحدة وحلفائها ضمان قيام قواتهم بزيادة درجة تأمين المواطنين الأفغان بدلا من تعريضهم لمخاطر كبيرة.



وشددت الخبيرة على أهمية بحث الحالات التي يقع فيها ضحايا مدنيون في الاشتباكات، مؤكدة أن قوات التحالف يجب ألا تكون "فوق القانون".

المصدر : وكالات