متظاهرون ضد إسرائيل بمؤتمر ديربان في جنوب أفريقيا (الفرنسية-أرشيف)
صرح مسؤول أميركي أن الولايات المتحدة لن تحضر مؤتمرا للأمم المتحدة بشأن العنصرية يقول منتقدون إنه سيكون منتدى لانتقاد إسرائيل.

وقال المسؤول الذي لم يكشف عن هويته لوكالة رويترز إن واشنطن لن تشارك في باقي جلسات الإعداد للمؤتمر.

ويأتي قرار التخلي عن المشاركة الأميركية قبل يوم من مغادرة وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون في أولى رحلاتها منذ أن تولت منصبها إلى الشرق الأوسط والتي ستشمل زيارة إسرائيل.

وشارك وفد أميركي في مشاورات في وقت سابق هذا الشهر بشأن المؤتمر العالمي ضد العنصرية والمقرر عقده في أبريل/نيسان في جنيف بسويسرا والذي دعت إسرائيل إلى مقاطعته، كما قالت كندا إنها لن تحضر.

وأفاد مسؤول آخرون أن الولايات المتحدة قررت أنها لن يمكنها تحسين الوثيقة النهائية الصادرة عن المؤتمر ولن تحضره.

ويقول منتقدو المؤتمر الذي يطلق عليه "ديربان 2) إن الدول العربية ستجعل منه منتدى لانتقاد إسرائيل ويقولون إن مسودة الوثيقة تقيد حرية الدين والتعبير.

وانسحبت الولايات المتحدة وإسرائيل من مؤتمر الأمم المتحدة الأول بشأن العنصرية في ديربان بجنوب أفريقيا في 2001 للاحتجاج على الجهود لتمرير قرار يقارن الصهيونية بالعنصرية.

وكانت مشاركة الولايات المتحدة في المحادثات -وهو أمر أثار انتقادا من الجماعات اليهودية- تمثل تراجعا عن موقف إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش.

ووعد الرئيس الأميركي باراك أوباما بنهج دبلوماسي أكثر تفاعلية وبمزيد من التعاون مع الأمم المتحدة، ومن المتوقع أن تعلن وزارة الخارجية الأميركية القرار في وقت لاحق اليوم السبت.

المصدر : رويترز