نتنياهو فشل في محاولاته السابقة في إقناع ليفني بالانضمام لحكومة برئاسته (الفرنسية-أرشيف)

يلتقي رئيس حزب الليكود بنيامين نتنياهو المكلف بتشكيل الحكومة الإسرائيلية المقبلة غدا الجمعة مع رئيسة حزب كاديما تسيبي ليفني، وهو لقاء يتوقع أن يكون حاسما بشأن محاولات تشكيل ائتلاف حكومي يضم الحزبين.

وقال بنيامين نتنياهو إنه يتوقع أن يكون الاجتماع حاسما فيما يتعلق بانضمام تسيبي ليفني إلى حكومته, في حين قال مقربون من نتنياهو إنه بات مقتنعا بأن كاديما سيبقى في المعارضة.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت إنه يصعب على أشخاص تحدثوا مع نتنياهو مؤخرا أن يقرروا ما إذا كان متفائلا قبيل اجتماعه مع ليفني أم لا، وإن الانطباع هو أنه يعتزم التنازل أكثر ولديه رغبة حقيقية بضم كاديما وتشكيل حكومة موسعة.

ونقلت مصادر صحفية عن مقربين من نتنياهو أنه مستعد للموافقة على إجراء مفاوضات مع الفلسطينيين وأن يعمل مع ليفني على صياغة الخطوط العريضة للحكومة.

كانت ليفني قد وضعت عدة شروط أمام نتنياهو للانضمام إلى حكومته من بينها الاعتراف بمبدأ دولتين للشعبين والموافقة على تغيير طريقة الحكم والامتناع عن إجراء مفاوضات مع الفلسطينيين بشأن مستقبل القدس الشرقية.

من جهة أخرى نقلت صحيفة معاريف عن قياديين في الليكود ومقربين من نتنياهو قولهم إنه لا يتوقع أن ينجح في إقناع ليفني بالانضمام لحكومته.

كما رجح وزير الخارجية السابق والقيادي بحزب ليكود سيلفان شالوم أن يتسبب الخلاف بشأن الدولة الفلسطينية في عرقلة مساعي نتنياهو.

وقال شالوم إن هناك اتفاقا كاملا بشأن إيران وحزب الله وحماس لكن هناك فجوة كبيرة بين الحزبين بشأن دولتين لشعبين. وأضاف "أنها مسألة لا يمكن حلها".

ويسعى نتنياهو إلى أن يحول تركيز محادثات السلام التي ترعاها الولايات المتحدة من القضايا الشائكة التي ستضع حدودا لدولة إلى دعم الاقتصاد الفلسطيني.

ويقول نتنياهو إن أي دولة فلسطينية لا يجب أن تتمتع إلا بسيادة محدودة وتكون منزوعة السلاح.

المصدر : وكالات