الآلاف من أنصار المعارضة يحتشدون قرب مقر الحكومة في بانكوك (رويترز)

تظاهر آلاف المحتجين في تايلند أمام مقر الحكومة في بانكوك اليوم الثلاثاء  للمطالبة بتنحي رئيس الوزراء أبهيسيت فيغاغيفا، ولفت الانتباه إلى ما يصفونها بالحكومة الحالية غير المشروعة قبل أيام من استضافتها قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان).
 
وشارك ما يقرب من عشرين ألفا من أنصار حزب الجبهة الموحدة من أجل الديمقراطية ضد الدكتاتورية، أو ما يطلق عليهم "أصحاب القمصان الحمراء".
 
وانطلقت مسيرة من منطقة سانام لوانغ التي تعني الأرض الملكية، إلى المقر الحكومي حيث مقر الإدارة الحالية الذي يبعد حوالي ثلاثة كيلومترات من مكان انطلاق المسيرة.
 
وبعد مواجهة وجيزة مع الشرطة التي منعت الدخول إلى مقر الحكومة بنشر حافلات وإقامة حواجز، أحاط المتظاهرون بالمجمع الحكومي دون أن يدخلوه.
 
وقال الناطق باسم الجبهة الموحدة غاكرابوب بينكير"لا يمكن أن نترك العالم يعتقد أن هذه الحكومة شرعية وممثلة للشعب التايلندي".
 
وأضاف" ندعم التعاون الدولي ولكننا لا نستطيع مساندة حكومة سرقت الشعب، فزعماء هذه الحكومة جابوا كثيرا من الدول في مسعى لكسب الاعتراف الأجنبي لكنهم علموا أن هذه دكتاتورية متخفية".


 
تعهد
وتعهد زعماء الجبهة المعارضة بعدم اقتحام مجمع المقر الحكومي الذي احتل من قبل أنصار تحالف الشعب من أجل الديمقراطية، وهي جماعة احتجاج منافسة لعبت دورا محوريا في الإطاحة برئيس الوزراء السابق تاكسين شيناواترا بانقلاب وقع عام 2006.
 
كما تعهد منظمو المسيرة بالاستمرار في الاحتجاج بشكل سلمي ثلاثة أيام.
 
ونشر ما يقارب ثلاثة آلاف من أفراد الشرطة حول المقر الحكومي، وتلقوا تعليمات بعدم استخدام العنف ضد المتظاهرين.


 
الشرطة تتلقى تعليمات بعدم اللجوء للعنف
(رويترز)  
ويشبه تحرك حزب الجبهة الموحدة حركة تحالف الشعب التي استولت على مقر الحكومة ثلاثة أشهر العام الماضي، وأغلقت مطارين بالعاصمة بانكوك لمدة أسبوع في محاولتهم للإطاحة بالحكومة السابقة التي كان يقودها حزب سلطة الشعب.


 
تفاؤل
على الجانب الحكومي، قال سوتيب تاوغسوبان نائب رئيس الوزراء للصحفيين "ما تزال نظرتي إيجابية ولن تقع أعمال عنف وإننا سنتمكن من الدخول للعمل".
 
وتأتي تلك الاحتجاجات قبل أيام من استضافة تايلند القمة الـ14 لرابطة آسيان.
 
وخوفا من الاحتجاجات قررت الحكومة استضافة قمة آسيان بمنتجع تشا أم هوا هين الساحلي على بعد حوالي 130 كلم جنوب غرب بانكوك بالفترة من يوم الجمعة إلى الأحد الموافق الأول من مارس/ آذار المقبل.
 
ووعدت قيادة القمصان الحمراء بعدم التشويش على قمة آسيان بهذا المنتجع الملكي حيث يقضي ملك البلاد بوميبول أدولياديغ فصل الصيف بقصره هناك.
   
 وكانت تايلند قد اضطرت لإلغاء اجتماع  آسيان أواخر العام الماضي حين احتل أنصار تحالف الشعب مطارات بانكوك الرئيسية، في حملة نزلت إلى الشوارع ونجحت في تنحية حكومة موالية لتاكسين عن السلطة.

المصدر : وكالات