قطع الإرسال عن نائب تركي تحدث بالكردية بالبرلمان
آخر تحديث: 2009/2/24 الساعة 22:58 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/24 الساعة 22:58 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/29 هـ

قطع الإرسال عن نائب تركي تحدث بالكردية بالبرلمان

كلمة أحمد ترك قوبلت بحماس من النواب الأكراد بينما قطع التلفزيون البث عنها (الفرنسية) 

قطع التلفزيون التركي الرسمي بثه الحي الثلاثاء عندما بدأ رئيس أكبر حزب مؤيد للأكراد في البرلمان بإلقاء كلمة أمام أعضاء مجموعته البرلمانية باللغة الكردية.

وألقى زعيم حزب المجتمع الديمقراطي أحمد ترك كلمة بمناسبة احتفال الأونيسكو بيوم اللغة الأم بدأها بالتركية ثم تحول فجأة للحديث بالكردية قائلا "ولإظهار أنه لا يوجد ما يخيف في استخدام لغات أخرى ولتأكيد الإخاء بين اللغات أثناء الاحتفال باليوم الدولي للغة الأم اسمحوا لي أن أواصل كلمتي باللغة الكردية".

ومعلوم أن التحدث بالكردية كان محظورا بالداخل حتى تسعينيات القرن الماضي كما أن القانون التركي يحظر على الساسة الأتراك إلقاء خطبهم السياسية بأي لغة أخرى غير التركية.

معارضو رجب أدروغان اعتبروا تسهيله للبث التلفزيوني بالكردية جزء من التحضير للانتخابات المحلية (الفرنسية)
الإذاعة والتلفزيون
وأصدرت هيئة الإذاعة والتلفزيون في تركيا بيانا حول الواقعة قالت فيه إن "الدستور وقانون الأحزاب السياسية يحظران استخدام أي لغة أخرى غير اللغة التركية في البرلمان وفي اجتماعات المجموعات البرلمانية، مضيفة أنه "كان يتعين علينا قطع البث الحي ونعتذر عن ذلك".

ويسلط الحادث -الذي أتى على أعتاب انتخابات بلدية مقررة في نهاية مارس/ آذار- ليلقي الضوء على التوترات في الدولة المرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي بخصوص استخدام لغة كان يحظر استخدامها في اللقاءات العامة.

وكانت تركيا قد سمحت عام 2002 بعد ضغوط من الاتحاد الأوروبي في يناير/ كانون الثاني الماضي لإحدى القنوات بالبث جزئيا بالكردية في إطار السعى لتوسيع الحقوق الممنوحة للأكراد وقامت قناة تلفزيونية جديدة بترجمة وإذاعة كلمة رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان في مؤتمر انتخابي في ديار بكر.

واعتبرت المعارضة الخطوة الأخيرة حيلة من حزب العدالة والتنمية لكسب أصوات الناخبين بالانتخابات المقبلة.

وسعى أردوغان بجد لكسب تأييد 12 مليونا من الأقلية الكردية في تركيا قبل الانتخابات. وقال أمام حشد في ديار بكر إن المواطنين الأتراك متساوون, لكن قرار هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية بقطع الإرسال التلفزيوني عن ترك قد يضر برسالة حزب العدالة والتنمية لدمج الأكراد.

طفل كردي يشارك في تظاهرة احتجاج على سياسة رجب أردوغان قبل الانتخابات المحلية(الفرنسية)
ردود الفعل
يشار إلى أن خطوة ترك قوبلت بترحيب شديد من 20 من أعضاء حزبه حيث صفقوا لها وقوفا, لكن نوابا آخرين تحفظوا عليها ورفض آخرون الخطوة.

ويعتقد محللون أن خطوة النائب الكردي لن تؤدي به إلى السجن لكن بعض المشرعين رجحوا أن تستخدم من قبل الادعاء للتعجيل بحل حزبه.

وفي تعليقه على حادثة اليوم وصف نهاد أرغون نائب رئيس مجموعة العدالة والتنمية في البرلمان كلمة ترك بأنها "استفزاز".

من جانبه قال رئيس البرلمان التركي كوكسال توبتانان إن ترك أخطأ بإلقائه كلمة بالكردية في البرلمان لكنه لن يواجه أي عقوبات لانتهاكه القانون.

المصدر : وكالات