حكومة سريلانكا تتهم التاميل بارتكاب مذبحة بحق قرويين
آخر تحديث: 2009/2/23 الساعة 06:43 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/23 الساعة 06:43 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/28 هـ

حكومة سريلانكا تتهم التاميل بارتكاب مذبحة بحق قرويين

آثار تحطم طائرة نمور التاميل بواجهة مبنى مكتب الضرائب (الفرنسية)

اتهمت الحكومة السريلانكية جبهة تحرير نمور التاميل-إيلام بارتكاب مجزرة في إحدى القرى الواقعة شرق البلاد، مؤكدة في الوقت ذاته القضاء على التهديد الجوي للحركة عبر إسقاط آخر طائرتين لها قبل أيام.

فقد ذكرت الشرطة السريلانكية الأحد أن مسلحين تابعين لجبهة تحرير نمور التاميل اقتحموا قرية كاراميتايا بمنطقة إيجينياجلا في الجزء الشرقي من الجزيرة وقتلوا 21 قرويا عندما فتحوا النار عليهم بشكل عشوائي من أسلحتهم الخفيفة.

وأضافت المصادر نفسها أنه تم نقل المصابين إلى أقرب مركز طبي في حين قامت قوة خاصة من الجيش والشرطة بتطويق المنطقة وبدأت حملات مداهمة واسعة النطاق للعثور على المهاجمين.

راجمتا صواريخ تابعتان للجيش السريلانكي في جبهة القتال مع نمور التاميل
 (الأوروبية-أرشيف)
وقال مسؤولون إن الحادث يعتبر أسوأ هجوم على قرية في المنطقة المختلطة عرقيا في السنوات القليلة الماضية.

غارة انتحارية
ويأتي هذا الهجوم بعد أقل من 24 ساعة من إسقاط طائرتين لحركة التاميل كانتا في مهمة انتحارية في العاصمة كولومبو حيث تحطمت إحداهما بعد اصطدامها بمبنى حكومي.

وفي هذا السياق أعلن الجيش السريلانكي القضاء على الجناح الجوي لحركة التاميل بعد أن أسقط الجمعة آخر طائرة للحركة بعد تحطم طائرة أخرى في غارة انتحارية على العاصمة كولومبو.

وقال الجيش إن إحدى طائرات النمور الصغيرة اصطدمت بالمبنى الرئيسي للضرائب في وسط كولومبو الجمعة مما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة 53، فيما أسقطت الطائرة الأخرى وتحطمت في مستنقع خارج المطار الدولي.

انتصار عسكري
وأكد الوزير بالحكومة السريلانكية والمتحدث باسم وزارة الدفاع كيهيليا رامبوكويلا أن إسقاط الطائرتين يعتبر انتصارا كبيرا في الحرب ضد الإرهاب لافتا إلى أن حركة التأميل كانت المنظمة "الإرهابية الوحيدة في العالم التي تمتلك سلاحا جويا كان يمثل تهديدا للمنطقة بأسرها".

في حين نقل موقع "تاميل نت" بيانا للحركة جاء فيه أن الغارة التي قام بها "نمور الجو السود" استهدفت مقر قيادة سلاح الجو السريلانكي في كولومبو وقاعدته في المطار الدولي.

وأشار مراقبون إلى أن الغارة الانتحارية كانت دليلا على قدرة النمور على شن هجوم في منطقة بعيدة عن جبهة القتال حيث تطوقهم قوات الجيش في مساحة 87 كيلومترا مربعا من الغابات، وأصبحت على مقربة من إنهاء حرب انفصالية بدأت منذ الثمانينيات من القرن الماضي.

المصدر : رويترز