بنيام محمد لقيت قضيته اهتماما عالميا بعد تأكيدات له بتعرضه للتعذيب (الفرنسية-أرشيف)
قال محامي معتقل بريطاني في غوانتانامو إن موكله سيفرج عنه اليوم ويعود إلى بلاده.
 
وسينهي الإفراج عن بنيام محمد -الذي نالت قضيته تغطية واسعة في بريطانيا بعد تأكيده أنه تعرض للتعذيب- سجالا استمر 18 شهرا بين واشنطن ولندن.
 
غير أن الإفراج عنه لا يوقف محاولته وفق صحيفة نيويورك تايمز الحصول على صورة قال محمد إن امرأة أميركية التقطتها له وتظهر جروحا يقول إنها نجمت عن تعرضه للتعذيب خلال استجوابه.
 
ووصل محمد (30 عاما) وهو إثيوبي الأصل إلى بريطانيا عام 1994 حيث حصل على حق اللجوء، وتم اعتقاله في باكستان عام 2002 قبل نقله إلى المغرب ثم أفغانستان ومن بعد إلى غوانتانامو في 2004.
 
وكان المسؤولون الأميركيون يقولون إنه "شارك في مؤامرة لتفجير قنبلة قذرة في الأراضي الأميركية"، لكنهم أسقطوا كافة التهم المتعلقة بالإرهاب الموجهة إليه العام الماضي.
 
وذكرت نيويورك تايمز أن مسؤولي السفارة الأميركية في لندن رفضوا التعليق على القضية قائلين إنهم لا يستطيعون التحدث عن أي عمليات إفراج من غوانتانامو لأنها من الأمور السياسية.
 
وكان من ضمن مسائل الخلاف بين واشنطن ولندن مطالب أميركية بوضع بنيام محمد تحت مراقبة إلكترونية وقيود أخرى في بريطانيا، ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تحددها أن المعتقل ومحاميه وافقا في نهاية الأمر على قيود من بينها حظر على السفر إلى الولايات المتحدة.
 
على صعيد ذي صلة أعلن وزير الداخلية الألماني فولفغانغ شويبله أنه لا يستبعد أن تقبل بلاده بعضا من معتقلي غوانتانامو بشرط أن تكون لهم خلفية ألمانية وألا يشكلوا خطرا عليها.
 
معتقل غوانتانامو قوبل بانتقادات واسعة من منظمات حقوق الإنسان (رويترز-أرشيف)
وقال شويبله في مقابلة مع صحيفة "راين تسايتونغ" الألمانية الاثنين إن قبول ألمانيا لمعتقلين في غوانتانامو لن يكون ممكنا إلا إذا كانت لهؤلاء صلة بألمانيا.
 
ممنوع رؤية الشمس
من جهة أخرى نقلت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور أن معتقلا في غوانتانامو منع من رؤية الشمس بعد أن ظل مدة طويلة داخل زنزانته المظلمة.
 
وقالت الصحيفة إن ياسين إسماعيل وهو يمني الجنسية طلب أن يستدفئ بشعاع الشمس فرد عليه حارسه قائلا "إنك ممنوع من روية الشمس".
 
ونقلت عن أحد محامي المعتقلين قوله إن الحادث مهم لأنه يعكس العقوبات التأديبية الجائرة من الحراس للمسجونين التي تحدث يوميا.
 
وتلفت الصحيفة الانتباه أيضا إلى غياب المراقبة المستقلة لطريقة التعامل مع المعتقلين في غوانتانامو واستحالة التحقق في مثل هذه الظروف من تحديد الحقيقة.

المصدر : وكالات