إدانة إسلامية مسيحية لإساءة قناة تلفزيونية إسرائيلية للمسيح
آخر تحديث: 2009/2/24 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/24 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/29 هـ

إدانة إسلامية مسيحية لإساءة قناة تلفزيونية إسرائيلية للمسيح

أوغلو (وسط) حث الجميع على مقاومة تشويه الأديان والأنبياء (الفرنسية-أرشيف)
 
أدانت منظمة المؤتمر الإسلامي بشدة القناة العاشرة الإسرائيلية لبثها الاثنين الماضي برنامجًا يسخر من سيدنا عيسى وأمه مريم عليهما السلام، في حين ندد رؤساء الكنائس المسيحية في سوريا بالقناة وناشدوا بابا الفاتيكان إلغاء زيارته المتوقعة لإسرائيل.

فقد ندد الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو في بيان له الاثنين بمحطة التلفزيون الإسرائيلية لإساءتها للنبي عيسى عليه السلام، وجدد تأكيده على موقف المنظمة الثابت بالتصدي لجميع أشكال الازدراء بالأنبياء والإساءة إليهم أو إهانة الرموز الدينية.

وأعرب أوغلو عن تضامن المنظمة –التي تضم في عضويتها 58 دولة إسلامية ومقرها مدينة جدة السعودية- مع المسيحيين بمن فيهم مسيحيو فلسطين، وحث الجميع على اتخاذ موقف مشترك لمكافحة تشويه صور الأديان والمعتقدات وإهانة الرموز المقدسة لدى الطوائف الدينية المختلفة.

أولمرت دعا إلى عدم إفساد العلاقة مع الفاتيكان والعالم المسيحي (الفرنسية)
مناشدة
من ناحية أخرى ذكرت الوكالة السورية للأنباء (سانا) أن رؤساء الكنائس المسيحية في مدينة حمص بوسط سوريا أصدروا بيانا صحفيا ناشدوا فيه البابا بنديكت السادس عشر إلغاء زيارته لـ"الكيان الإسرائيلي" احتجاجًا على البرنامج التلفزيوني المذكور.

وبحسب البيان فإن رؤساء الكنائس دعوا البطريرك الأرثوذكسي المسكوني برتلماوس الأول ومجلس رؤساء كنائس الشرق الأوسط "وجميع الأئمة المسلمين في العالم، إلى اتخاذ الموقف المناسب أمام الانتهاكات الإسرائيلية الصارخة التي تفضح حقيقة الكيان الإسرائيلي لجميع الرسائل السماوية".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي المنصرف إيهود أولمرت قد اعتذر للفاتيكان لدى افتتاحه اجتماع الحكومة الأسبوعي أمس الأحد، وذلك بعد اعتذار مماثل من القناة التي أوقفت الحلقة الأخيرة من البرنامج الساخر.

وقال أولمرت إنه لا ينوي الحد من حرية التعبير، "إلا أنه يجب التحلي بضبط النفس حتى عندما يتعلق الأمر بالنقد الساخر"، واصفًا علاقات إسرائيل بالفاتيكان والعالم المسيحي بأنها "جيدة جدا ولا داعي لإفسادها".

 شلاين قال إنه شعر بالتحدي والاستفزاز
من قرار البابا فسخر من المسيح (الجزيرة نت)
عمل عدائي
وكان الفاتيكان قد احتج رسميا أمس لدى حكومة تل أبيب ضد القناة الإسرائيلية، واعتبر أن ما بثته يشكل "عملا عدائيا ومبتذلا" وأنه يعبر عن سلوك "غير متسامح تجاه مشاعر المؤمنين بالسيد المسيح".
 
كما أثار البرنامج غضب الأساقفة الكاثوليك بالأرض المقدسة وتقدموا بشكوى ضد القناة، وتظاهر عدد من المسيحيين والمسلمين في القدس وعدة قرى بأراضي 48 احتجاجا، وطالبوا القناة بإقالة مقدم البرنامج معتبرين أنه أساء إلى مشاعر المسيحيين والمسلمين على حد سواء.

وكان مقدم البرنامج الفكاهي ليؤور شلاين –الذي طعن في طهارة السيدة مريم العذراء، ووجه إهانات شديدة للنبي عيسى عليهما السلام- قد أعلن في التلفزيون أنه شعر بالتحدي والاستفزاز من قرار البابا برفع عقوبة الحرمان الكنسي عن الأسقف ريتشارد ويليامسون الذي ينكر المحرقة.

وقال "إنهم ينكرون المحرقة، وبدلا من أن أشعر بالغضب قررت أن أرد الصاع صاعين، إنني أنكر المسيحية أيضا".
المصدر : وكالات