شرودر: إيران مستعدة لبداية جديدة مع الغرب
آخر تحديث: 2009/2/22 الساعة 09:29 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/27 هـ
اغلاق
خبر عاجل :العبادي يقول استفتاء الأكراد انتهى وأصبح من الماضي
آخر تحديث: 2009/2/22 الساعة 09:29 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/27 هـ

شرودر: إيران مستعدة لبداية جديدة مع الغرب

لقاء شرودر وأحمدي نجاد لم تصدر عنه تصريحات مشتركة أو مباشرة (رويترز)

قال المستشار الألماني السابق غيرهارد شرودر إن إيران مستعدة لبداية جديدة مع الغرب ولكن تطور الأمور لا يسير حسب المرجو، وذلك بعيد لقاء في طهران مع الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد وصفه شهود بأنه جرى في جو متوتر وبارد.

والتقى شرودر وأحمدي نجاد في مقابلة بعيدة عن أي أضواء إعلامية بالقصر الجمهوري الإيراني. ورفض كل من شرودر ونجاد الإدلاء بتصريحات مباشرة عن فحوى لقائهما الثنائي. واكتفى القصر الرئاسي الإيراني بإصدار بيان مقتضب عن اللقاء جاء فيه أن شرودر ونجاد تبادلا الرأي بشأن قضايا إقليمية ودولية.

كما رفض شرودر التعليق على لقائه مع الرئيس الإيراني مكتفيا بالقول إن إيران لديها استعداد لبداية جديدة في علاقاتها مع الغرب ولكن تطور الأمور لا يسير حسب المرجو. ودعا شرودر إيران والغرب إلى العمل على إنجاح المحادثات التي بدأت بينهما خلال السنوات الماضية بدلا من إفشالها.

وأكد شرودر أكثر من مرة قبل لقائه بأحمدي نجاد ضرورة قبول طهران دعوة الإدارة الأميركية الجديدة بقيادة باراك أوباما للحوار من أجل بدء مرحلة جديدة في العلاقات الإيرانية مع الغرب.

ورأى شرودر أن باستطاعة إيران لعب دور هام في أفغانستان فيما يتعلق بدعم حكومة كابل على سبيل المثال وفي مكافحة المخدرات. ورحب نجاد بأي حوار مع الولايات المتحدة غير أنه شدد على ضرورة أن يقوم هذا الحوار على الاحترام المتبادل.

زيارة شخصية
خاتمي: بيني وبين شرودر صداقة قديمة  (الفرنسية-أرشيف)
ويزور شرودر إيران حاليا بشكل شخصي. وأجرى المستشار الألماني السابق في وقت سابق محادثات مع رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني ووزير الخارجية منوشهر متقي.

والتقى شرودر بالرئيس السابق محمد خاتمي مساء السبت في جو غير متوتر خلافا للقائه بالرئيس أحمدي نجاد. وقال خاتمي عقب محادثاته مع شرودر "تعرفون أننا أصدقاء قدامى وأن العلاقات بين بلدينا كانت في أحسن أحوالها عندما كان كل منا على رأس المسؤولية في بلده".

وكان شرودر قد انتقد الرئيس الإيراني أحمدي نجاد قبل ساعات من لقائهما الثنائي وذلك بسبب تصريحات نجاد المشككة في حق إسرائيل في الوجود وإنكاره للمحرقة النازية ضد اليهود (الهولوكوست).

وقال شرودر في كلمة ألقاها السبت أمام غرفة التجارة والصناعة الإيرانية في طهران "إن المحرقة حقيقة تاريخية وليس من المعقول إنكار مثل هذه الجريمة الفريدة في التاريخ".

وذكر شرودر أنه إذا كانت إيران راغبة في أن ينظر المجتمع الدولي إليها جديا على أنها قوة إقليمية فعليها أن تتحمل مسؤولياتها وتحترم القواعد الدولية. وأضاف شرودر أن التصريحات التي تطلق عن المحرقة ستصرف الانتباه عن القضية المركزية في الشرق الأوسط وتعطل السعي لإيجاد حل مشترك للصراع القائم بين إسرائيل وفلسطين.

وجاء رد الجانب الإيراني على انتقادات المستشار الألماني السابق سريعا، حيث قال رئيس غرفة الصناعة والتجارة الإيرانية محمد نهاونديان "ينبغي علينا إذا أردنا التوصل إلى حلول مشتركة للنزاع ألا ننسى أيضا المجزرة الأخيرة التي ارتكبتها إسرائيل بحق سكان غزة وأن ندين إسرائيل على المستوى الدولي على ما قامت به هناك، ولا يليق أن يحكم أحد على التطورات في الشرق الأوسط بمعيارين مختلفين".

ورفض شرودر تكهنات الصحافة الإيرانية عن حمله رسائل من الإدارة الأميركية الجديدة والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى طهران.
المصدر : الألمانية