تنويه الوكالة ينفي عن إيران شبهة التهرب (الفرنسية-أرشيف)
 
قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم الأحد إن إيران تتعاون بصورة طيبة مع المفتشين النوويين للأمم المتحدة، في وقت تستعد فيه طهران لبدء التشغيل التجريبي لمحطة بوشهر النووية الأربعاء المقبل.

ويهدف بيان الوكالة الدولية إلى القضاء على أي انطباع قد يكون تقريرها الصادر يوم الخميس قد أثاره بشأن البرنامج النووي الإيراني لقوله إن إنقاص الكمية المسجلة ربما كان محاولة متعمدة للتهرب.
 
وقالت المتحدثة باسم الوكالة الدولية ميليسا فليمنج "لا يوجد سبب على الإطلاق لدى الوكالة للاعتقاد بأن هذا التقييم لليورانيوم المنخفض التخصيب المنتج في منشأة نطنز كان أمرا متعمدا ارتكبته إيران".
 
وأضافت "أبدت إيران تعاونها الجيد في هذه لمسألة والوكالة ستعمل على تحسين مثل هذه التقديرات في المستقبل".

وأوضحت أنه لم يتم نقل أي مواد نووية من المنشأة بدون معرفة الوكالة الدولية منذ خضعت للمراقبة المصورة وظلت المواد النووية محفوظة في أوعية مغلقة. 
  
وقالت فليمنج إن تقديرات التخصيب الناتج كانت تستند إلى توقعات المشغلين عن كيفية أداء المنشأة ولم تكن إعلانا رسميا من الدولة.
   
ويستند الرقم الخاص بحجم اليورانيوم المنخفض التخصيب إلى فحص المخزون الذي يجريه مفتشو الوكالة مرة في العام.
  
ويلمح بعض المحللين الأميركيين إلى نقل اليورانيوم المنخفض التخصيب من أجل تحويله إلى يورانيوم عالي التخصيب في موقع إنتاجي غير معلن ربما لا تتم ملاحظته بالسرعة الكافية.
  
وقال مدير معهد العلوم والأمن الدولي في واشنطن ديفد إلبرايت الذي يتابع عن كثب النشاط النووي الإيراني إن الوكالة الدولية ربما تحتاج لفحص المخزون بصورة أكثر تواترا مع تزايد حجم المخزون الإيراني من اليورانيوم المنخفض التخصيب.



   
بوشهر
ويأتي تنويه الوكالة الدولية بتعاون إيران مع مفتشيها في وقت تستعد فيه طهران لبدء التشغيل التجريبي لأول محطة نووية في البلاد يوم الأربعاء المقبل في احتفال يحضره مسؤولون إيرانيون وروس في خطوة مهمة نحو تشغيلها الفعلي، وذلك بعد أن تأجل تشغيلها عدة مرات في السابق.

وأوضحت وكالة الأنباء الإيرانية "إيرنا" اليوم أن رئيس المؤسسة النووية في روسيا سيرجي كيرينكو ورئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية غلام رضا آغا زاده، سيحضران الاحتفال ببدء "مرحلة التشغيل التجريبية" للمحطة.
 
وأشارت الوكالة إلى أن المحطة في مراحل بنائها الأخيرة، مضيفة أن الجانب الروسي رفع أعداد طاقمه في المحطة "كي يزيد سرعة العمل".
بوشهر ستبدأ التشغيل التجريبي الأربعاء المقبل  (رويترز-أرشيف)

   
وقال محمد سعيدي نائب رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة إن "عملية التشغيل مرحلة أولية" وستتبعها عملية توفير كادر العمل وإطلاقها، دون أن يحدد جدولا زمنيا لذلك.
 
أما المتحدث باسم المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية محسن دلافيز فقال إن "عملية التشغيل الأولي خطوة مهمة قبل بدء العمل الفعلي لمحطة الطاقة"، وقالت إن التشغيل الأولي سيتضمن اختبار كافة أنشطة المحطة باستخدام برامج الحاسوب.
 
وقد بنيت المحطة في مدينة بوشهر جنوب غرب إيران بمساعدة روسيا بموجب عقد قيمته مليار دولار، وقد تدرب نحو 700 مهندس إيراني في روسيا لتشغيلها، وتصل قدرة إنتاجها من الطاقة إلى ألف ميغاوات.
 
ويذكر أن تشغيلها تأجل عدة مرات بعد أن كان مقررا أن يبدأ خريف العام الماضي رغم أن روسيا استكملت تسليم الوقود النووي للمحطة في خطوة اعتبرت واشنطن وموسكو أنها تلغي أي حاجة لطهران للحصول على برنامجها الخاص لتخصيب اليورانيوم.


المصدر : وكالات