النشاط النووي الإيراني سبب توتر متجدد مع الغرب (الفرنسية-أرشيف)

دعت الولايات المتحدة إلى عدم التأخر في معالجة المخاوف من البرنامج النووي الإيراني, وقالت على لسان المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس, إن واشنطن وحلفاءها لا يمكنهم التأخر إزاء تلك "المشكلة العاجلة".

وقال غيبس تعليقا على تقرير جديد للوكالة الدولية للطاقة الذرية يشير إلى استمرار إيران في تخصيب اليورانيوم بمعدلات أقل, إن هذا التقرير "يمثل فرصة ضائعة أخرى لإيران حيث تواصل نقض التزاماتها الدولية".

واعتبر المتحدث أن التقرير يكشف عن ضرورة تحرك المجتمع الدولي معا لمعالجة هذه الأنشطة الخاصة.

من جهتها قالت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس إن التقرير يؤكد المخاوف والتوقعات الأميركية بشأن استمرار إيران في برنامجها النووي. وأضافت "هذا أمر لا غموض فيه".

وكان تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي صدر الخميس الماضي قد قال إن إيران كونت مخزونا من الوقود النووي, فيما قال دبلوماسيون لرويترز إن إيران أعطت معلومات عن مخزون من اليورانيوم المخصب يقل بمقدار الثلث عن المخزون الحقيقي.

واعتبرت الوكالة أن هذا التقدير يرجع لخطأ فني أكثر مما يرجع لتحايل من جانب إيران.

من جهة ثانية اتهمت الخارجية الإسرائيلية كلا من إيران وسوريا بالعمل سرا على تطوير برنامج نووي. ودعا البيان المجتمع الدولي إلى تشديد الضغوط على إيران من أجل أن توقف برنامجها النووي.

وتحدث البيان عن قلق إسرائيلي من نتائج التقرير التي قال إنها تدل على الطبيعية النووية للمنشأة السورية التي قصفها الطيران الحربي الإسرائيلي في السادس من سبتمبر/ أيلول 2007.

المصدر : وكالات