فرص السلام باتت محدودة مع صعود اليمين الإسرائيلي للسلطة (الفرنسية-أرشيف)

كلف الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز زعيم حزب الليكود اليميني بنيامين نتنياهو تشكيل الحكومة المقبلة، في حين استبعدت زعيمة حزب كاديما تسيبي ليفني المشاركة بحكومة يترأسها نتنياهو.
 
وقال بيان صدر من مكتب الرئاسة الإسرائيلية إن نتنياهو -الذي سبق أن تولى رئاسة الحكومة الإسرائيلية في الفترة من 1996 إلى 1999- سيجتمع في وقت لاحق اليوم مع بيريز لاستلام الدعوة الرسمية بتشكيل الحكومة، وسيكون أمامه عندئد ستة أسابيع لتشكيلها.
 
وكان بيريز اجتمع صباح اليوم بشكل منفصل مع كل من نتنياهو وليفني في محاولة لإقناعهما بتشكيل حكومة وحدة، خاصة بعد أن أعلنت ليفني أمس أنها تفضل الانضمام إلى المعارضة على الدخول بحكومة ائتلافية مع حزبي الليكود وإسرائيل بيتنا.

وجاء اختيار نتنياهو موافقاً لكافة التوقعات التي رأت أنه الأقدر على تشكيل الحكومة بعد أن حظي بدعم مهم من رئيس حزب إسرائيل بيتنا اليميني المتطرف أفيغدور ليبرمان منحه أغلبية برلمانية في الكنيست الإسرائيلي بلغت 65 مقعداً من أصل 120.
 
ليفني قالت إنها تفضل الانضمام إلى المعارضة على الدخول بحكومة ائتلافية يقودها نتنياهو (الفرنسية-أرشيف)
وكان حزب كاديما تصدر انتخابات الكنيست الأخيرة بحصوله على 28 مقعداً بفارق مقعد واحد عن حزب الليكود، إلا أن انضمام أحزاب اليمين إليه منحه الأغلبية التي تؤهله لتشكيل الحكومة المقبلة.

والسؤال المطروح حالياً هو هل سيقوم نتنياهو بتشكيل حكومة ضيقة من اليمين أم سيضم ليفني -التي تنتمي إلى تيار الوسط- إلى تحالف أوسع؟ مما يوفر استقرارا أكبر ويساعد إسرائيل على تجنب التصادم مع إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما ومعظم دول العالم.

إلا أنه مع رفض كاديما وحزب العمل -الذي يتزعمه إيهود باراك- الانضمام إلى حكومة بقيادة نتنياهو، فإن الخيارات أمامه ستكون محدودة بتشكيل تحالف من الأحزاب القومية والدينية التي تعارض عملية السلام مع الفلسطينيين والدول العربية المجاورة لإسرائيل.

وقالت ليفني في رسالة بعثتها إلى نحو ثمانين ألف عضو من كاديما "اليوم وضعت أسس حكومة من الجناح اليميني المتطرف بقيادة نتنياهو"، وأضافت "هذا ليس طريقنا، ولا مكان لنا بمثل هذه الحكومة، يجب أن نكون بديلاً للأمل ونتجه نحو المعارضة".

وإذا أصرت ليفني على موقفها برفض الدخول بأي حكومة يشكلها نتنياهو، فإن مصداقية الأخير ستتأثر على وجه التأكيد مع الولايات المتحدة وأوروبا، وستصبح قبضته على السلطة محل تساؤل بوجود تحالف يميني ضيق يمكن أن يفشل أي محاولة للسلام.

المصدر : وكالات