النواب التشيكيون يصوتون لصالح معاهدة لشبونة
آخر تحديث: 2009/2/18 الساعة 18:36 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/18 الساعة 18:36 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/23 هـ

النواب التشيكيون يصوتون لصالح معاهدة لشبونة

نواب الحكومة والمعارضة التشيكيون صوتوا لصالح المعاهدة (الأوروبية-أرشيف)

وافق مجلس النواب التشيكي على معاهدة لشبونة لإصلاح مؤسسات الاتحاد الأوروبي في خطوة مهمة ولكنها غير نهائية في طريق تصديق الدولة على المعاهدة.
 
وصوت نواب من الحكومة والمعارضة على السواء لصالح إقرار المعاهدة، لكن المسألة الأهم تكمن في تصديق مجلس الشيوخ -المجلس الأعلى في البرلمان- عليها.
 
ويمكن أن تبقى الوثيقة مطروحة لأسابيع أو لأشهر في المجلس، إذ يقرن كثير من الأعضاء اليمينيين فيه التصديق على الوثيقة بمصادقة الدولة على خطة لاستضافة قاعدة تابعة للدرع الصاروخية الأميركية.
 
وتعتبر جمهورية التشيك -التي تتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي حتى 30 من يونيو/حزيران القادم- آخر عضو في الاتحاد لا يزال بحاجة للتصويت على المعاهدة.

وصدق على معاهدة لشبونة حتى الآن 24 دولة من بين 27 دولة في تصويت أجري في يونيو/حزيران 2008، ويلزم موافقة كل أعضاء الاتحاد الأوروبي عليها حتى تصبح سارية.
 
يذكر أن إيرلندا وجهت ضربة موجعة للاتفاقية عندما رفضها الإيرلنديون في استفتاء، لكنها تعتزم إجراء استفتاء جديد في وقت لاحق هذا العام، كما وافق البرلمان البولندي على المعاهدة لكن الرئيس لم يوقعها، وهي أيضاً تواجه تحديات في المحكمة الدستورية الألمانية.

وفي حالة تبني المعاهدة فإنها ستعمل على إصلاح مؤسسات الاتحاد الأوروبي بهدف جعل عملية صنع القرار في الكتلة تسير بشكل أكثر انسيابية.
 
ومن بين ما تتضمنه المعاهدة تمديد فترة رئاسة الاتحاد ومنح منسق السياسة الخارجية صلاحيات أكبر، وحرمان الدول الأعضاء من حق النقض (الفيتو) في بعض المجالات.
المصدر : وكالات