نجار سيبحث في موسكو تحديث القدرات الدفاعية (الفرنسية-أرشيف)
يلتقي وزير الدفاع الإيراني مصطفى محمد نجار مع نظيره الروسي أناتول يسيرديوكوف لبحث العلاقات العسكرية بين البلدين وآفاق تطويرها وسط أنباء تشير إلى أن المسؤول الإيراني سيطلب من القيادة الروسية تنفيذ العقد المبرم لتزويد إيران بأنظمة متطورة من الدفاع الجوي.

فقد نقلت مصادر إعلامية روسية الثلاثاء عن الوزير الإيراني قوله قبيل مغادرته طهران متوجها إلى موسكو أن محادثاته مع نظيره الروسي ستركز على تطوير العلاقات الثنائية بين الطرفين في المجال العسكري، بما في ذلك توريد أنظمة متطورة من الدفاع الجوي لطهران.

الدفاع الجوي
في حين لم يستبعد مسؤول عسكري روسي أن تكون صفقة الصواريخ المضادة للطائرات "أس 300" بندا رئيسيا على طاولة المفاوضات بين الوزيرين الروسي والإيراني لا سيما أن الجانبين سبق أن وقعا اتفاقا رسميا بهذا الشأن.

يشار إلى أن بعض المصادر الإعلامية نسبت في الآونة الأخيرة إلى مسؤولين إيرانيين قولهم قبل فترة إن الجانب الروسي بدأ عمليا تنفيذ الاتفاق الموقع بين الطرفين، غير أن مصادر روسية نفت هذه الأنباء جملة وتفصيلا.

وكما هو معروف، حصلت إيران من روسيا على صواريخ مضادة للطائرات من طراز "تور-م 1" لكنها تسعى للحصول على صواريخ أس 300 التي يبلغ مداها المجدي القادر على إسقاط الطائرات المغيرة نحو 150 كلم، مما يعني قفزة نوعية غير مسبوقة في مجال تحديث القدرات الدفاعية الإيرانية.

أنظمة أس 300 الصاروخية المضادة للطائرات   (رويترز-أرشيف)
أنظمة صاروخية
وذكرت مصادر إعلامية روسية أن الوزير الإيراني سيثير مع نظيره الروسي مسألة صيانة أنظمة الصورايخ "تور-أم 1" التي كانت إيران قد اشترتها منذ سنوات مقابل صفقة بلغت قيمتها 700 مليون دولار.

بيد أن المصادر نفسها ألمحت إلى أن القيادة الروسية لا تبدو متحمسة لتنفيذ العقد المبرم مع إيران بخصوص صفقة المضادات الجوية "أس 300" بالتزامن مع بوادر تحسن العلاقات الأميركية/الروسية.

وفي هذا الإطار نقل عن رئيس شركة تصدير الأسلحة الروسية "روزبورن إكسبورت" قوله إن إتمام الصفقة يحتاج إلى قرار سياسي سواء من الرئيس ديمتري ميدفيديف أو من الحكومة.

المصدر : وكالات