الجيش يهدد بالتدخل لإنهاء الصراع السياسي بمدغشقر
آخر تحديث: 2009/2/18 الساعة 01:29 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/18 الساعة 01:29 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/23 هـ

الجيش يهدد بالتدخل لإنهاء الصراع السياسي بمدغشقر

الاضطرابات المدنية خلفت 125 قتيلا في مدغشقر (الفرنسية-أرشيف)

هدد الجيش في مدغشقر بالتدخل إذا استمر الصراع على السلطة بين الرئيس مارك رافالومانانا وأنصار المعارضة بقيادة أندري راجولينا والذي أوقع مئات القتلى والجرحى.
 
وتزامن ذلك مع وقوع اضطرابات بعد إطلاق قوات الأمن الثلاثاء الرصاص لتفريق مظاهرات نظمها أنصار راجولينا في العاصمة أنتاناناريفو.
 
وقال الجنرال فريد راكوتوفاو أحد قيادات الجيش في بيان إن "الجيش يبحث عن حل سريع للوضع الراهن ولا يسعى للسيطرة على الحكم، لكنه مستعد لأداء واجباته".
 
ومن جهته أشار القائد في البحرية راريسون رامروسون في تصريح صحفي إلى أن الجيش سيقوم بالدور المنوط به "في حال عدم التوصل إلى حل ملموس عبر الحوار" بين رافالومانانا والمعارضة.
 
وكانت المحادثات التي بدأت في وقت سابق برعاية زعماء الكنيسة بين أطراف النزاع في مدغشقر قد تعثرت.
 
وأعربت السنغال الثلاثاء عن استعدادها للتوسط لإعادة الجانبين إلى طاولة المفاوضات.
 
وفي سياق متصل ذكرت تقارير إعلامية أن نحو عشرة آلاف من أنصار المعارضة حاولوا اقتحام عدة مبان حكومية، لكن قوات الأمن فرقتهم بعد إطلاق النار.
 
وتتهم المعارضة الرئيس بأنه دكتاتور وتعهدت بمواصلة الاحتجاجات ضده حتى تتم الإطاحة بحكومته.
 
ويرفض الرئيس المطالبة باستقالته، وقال إنه أعيد انتخابه بشكل ديمقراطي لولاية رئاسية ثانية عام 2006.
 
وأدى أسبوعان من الاضطرابات المدنية التي أذكاها صراع على السلطة بين  رافالومانانا وراجولينا، إلى مقتل نحو 125 شخصا.
المصدر : وكالات