المصورون الصحفيون تحدوا القرار بالتركيز على تصوير الشرطة خلال الاعتصام (الجزيرة  نت)
 
مدين ديرية-لندن
 
نظم الاتحاد الوطني البريطاني للصحفيين والجمعية البريطانية للمصورين اعتصاما ضم مئات المصورين الصحفيين والمصورين والمخرجين أمام المقر الرئسي لشرطة سكوتلانديارد بلندن للاحتجاج على تطبيق المادة 72 من قانون مكافحة الإرهاب لعام 2008.
 
وقال الأمين العام للاتحاد الوطني البريطاني للصحفيين جيرمي دير أمس إن هذا القانون من شأنه توسيع الصلاحيات التي تستخدم بالفعل للتضييق على عمل المصورين وهو ما يهدد حرية الصحافة في البلاد.
 
وأضاف دير أن ضباط الشرطة يعتقدون أنهم حصلوا بموجب هذا القانون على سلطة حذف الصور واتخاذ قرارات بشأن ما يمكن وما لا يمكن تصويره.
 
وينص القانون الجديد على أن التقاط صور لعناصر الشرطة يمكن أن يعتبر جريمة جنائية بموجب قانون مكافحة الإرهاب.
 
وتمنع المادة 76 نشر معلومات عن أفراد القوات المسلحة وأجهزة الاستخبارات والشرطة من المحتمل أن تكون مفيدة لشخص يرتكب أو يعد لعمل إرهابي, وقد تصل عقوبة جريمة نشر تلك الصور والمعلومات إلى السجن لمدة عشر سنوات. 
 
ومن جهته أكد منظم الاعتصام المصور الصحفي مارك فالي للجزيرة نت أنه قلق من أن المادة الجديدة سوف تؤثر على عمله بشكل سلبي.
 
وقال فالي إن استخدام قانون الإرهاب بشكل متزايد من قبل الحكومة وأحيانا بوحشية من قبل الشرطة للتجريم لا يتم فقط ضد من يمارسون حق الاحتجاج, بل أيضا ضد الذين يغطون نشاطات المعارضة، في إشارة للصحفيين.

المصدر : الجزيرة